في المرّة المقبلة فليبحثوا عن المربّع الأمني. : السيّد نصرالله يسكن الضاحية ولا يتركها.

مشاركة:

في مثل هذا الوقت منذ سنوات أربعة تحوّل المربّع الأمني الى مسطّح غير آمنٍ.

مدير مشروع وعد حسن حبشي يقول: ‘المنطقة التي تدعى مربعاً أمنياً سابقاً أضحت أبنية سكنية فقط، ولا يتواجد

في داخلها مكاتب لحزب الله على الإطلاق. وفي نهاية العام الحالي تنتهي من الأعمال بنسبة 90%. نحن بأمسّ الحاجة الى إنشاء البنى التحتية في الضاحية. هناك بطء من قبل الدولة بتنفيذ المشاريع المطلوبة".

"وعد" وعدت فعمرّت ما دُمّر محافظة على الذاكرة الإجتماعية للمنطقة الضحية لكنّها اسقطت عن الضاحية تهمة الخروج عن القانون.

قبل أربع سنوات وعدت باعادة اللبنانيين 20 سنة الى الوراء أمّا صورة اليوم فتواكب عشرين سنة الى الأمام. "الأبنية التي تشيّد تقاوم الزلازل… مشروع "وعد" راعى قانون السلامة العامة سواء في تأمين المواقف العامة والخاصة…".

وعن مقرّ الرئيسي للأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله يقول حبشي: المبنى كان سكنياً باستثناء بعض الطوابق وحالياً عاد المبنى سكنياً فقط… سئل عن قول أنّ الأمانة العامة لحزب الله لم تعد في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت أجاب مدير مشروع "وعد" ضاحكاً "سماحة السيّد لا يترك الضاحية".

من اليوم وصاعداً لا أمانة عامة في الضاحية الجنوبية حفاظاً على الأمان العام لهذه المنطقة وفي المرّة المقبلة فليبحثوا عن المربّع الأمني ولن يجدوه فللأمانة فحزب الله كما سيدّه موجودون في كلّ مكان وفي أيّ مكان.