السيد نصر الله يبرق معزياً برحيل السيد عبد العزيز الحكيم

مشاركة:

أبرق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الى السيد عمار الحكيم معزياً بوفاة والده وجاء

في نص البرقية "أود ان اعبر لكم عن مشاعري ومشاعر إخوانكم في حزب الله وتأثرنا البالغ برحيل الاخ الكبير العلامة السيد عبد العزيز الحكيم عن هذه الدنيا الى جوار آبائه وأجداده الميامين بعد حياة حافلة بالعلم والعمل والدعوة الى الله والتبليغ والهجرة والجهاد والنضال والصبر والتضحيات الجسام في سبيل الاسلام من اجل انقاذ الشعب العراقي المظلوم واعزازه ورفع شأنه". واضاف السيد نصر الله: انني اتقدم منكم ومن العائلة الشريفة ومن اخوانكم الاعزاء في المجلس الاعلى ومن الشعب الصابر والمظلوم بأحر التعازي وبأصدق المواساة بهذا المصاب الجلل واسأل الله ان يتغمد فقيدنا الكبير بأوسع رحمته وان يحشره مع الانبياء والمرسلين والائمة الطاهرين وان يلهمكم الصبر والسلوان، واننا على ثقة بأنكم ستواصلون طريق جهاده ونضاله حتى تحقيق اهدافه واماله التي قضى في سبيلها شهداء كثر في مقدمتهم الشهيد الكبير اية الله السيد محمد باقر الحكيم".

كما نعى السيد الحكيم نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان واصفا اياه بالمجاهد الكبير كإخوته الشهداء في آل الحكيم ومقاوماً للظلم والطغيان وعاملا على وحدة وسيادة العراق.

ونعت مؤسسة الإمام الحكيم في لبنان السيد عبد العزيز الحكيم مشيرة الى انه نذر نفسه للعمل في سبيل خلاص العراق ومصلحة أبنائه الذين عرفوه  جنديا مطيعا للمرجعية الصابرة  الرشيدة  وقائدا في ساحات العمل السياسي والإجتماعي والجهادي لم يثنه ما تعرض له من إضطهاد عن متابعة المسيرة فاستمر يجهد في سبيل حريته وسيادته الكاملتين ويعمل مع المخلصين في سبيل عزة شعبه .

بدوره نعى العلامة الشيخ عفيف النابلسي السيد الحكيم رفيق الدراسة والجهاد معتبرا ان الساحة الاسلامية والعراقية فقدت شخصية مثلت الانفتاح في الحركة السياسية.