التقدمي يحذر من عدوان إسرائيلي … وصفير يصوّب على «حزب الله»

مشاركة:

ريفي يبلـغ رئيس الجمهورية: في سـجن روميـة قنبلة موقوتة!­

مع عودة الرئيس المكلف سعد الحريري، يفترض ان يأخذ حراك التأليف

المعطل، جرعة حيوية توقف النزيف الداخلي، وتخرج الحركة السياسية من الدوران على ذاتها المستمر منذ تكليف الحريري قبل ثمانية وخمسين يوماً.

واذا كان الجمود المسيطر على مجريات الحركة السياسية، لا ينبئ بولادة حكومية قريبة، او بإمكان تحقيق اختراق ما في خطوط الاتصال الداخلية والاقليمية، فإن الاطلالة الرمضانية الاولى للرئيس المكلف بعد عودته من السعودية، عكست من ناحية رغبته بتوليد سريع لحكومته المتأخرة شهرين حتى الآن، واما من الناحية الثانية، فأظهرت استمراره في معركة صلاحيات الرئاسة الثالثة التي أشعلت في وجه رئيس تكتل الاصلاح والتغيير النائب ميشال عون، والتي استكملت بالامس من خلال بعض رؤساء الحكومات السابقين على قاعدة عدم المس بتلك الصلاحيات.

وفيما أعرب رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن خشيته من استمرار المراوحة السلبية في الوضع الحكومي، ونقل عنه زواره، امس، قوله إن استمرار هذه المراوحة من شأنه أن يسهل العبث بالاستقرار الامني والسياسي. أبدى مرجع سياسي في المعارضة ريبته مما وصفها محاولات تظهير العامل الأمني في لحظة تصعيد سياسي.

ويأتي ذلك، على خلفية التوترات الأمنية التي لوحظ تزايدها في الآونة الاخيرة وتنقلها من طرابلس والشمال وصولاً الى البقاع. وعلم من مرجع أمني كبير أن المستجدات فرضت متابعة جدية من قبل مراجع ومستويات أمنية وسياسية.

كما فرضت على مختلف الاجهزة الامنية والعسكرية الدخول في استنفار أمني للحؤول دون أية توترات او افتعالات.

ولقد أبرزت وقائع الساعات الماضية، التزاماً محدوداً بالدعوة التي اطلقها الرئيس المكلف لوقف السجالات، بحيث بقي التراشق مستمراً بين فريق الحريري ورئيس تكتل الاصلاح والتغيير النائب ميشال عون، الذي حمل بشدة على فريق الاكثرية ووصفها بالمتآكلة، معتبراً «ان مشكلة التوطين هي البعد الخارجي لأزمة تأليف الحكومة». في حين استمر البطريرك الماروني نصرالله بطرس صفير على الخط التصعيدي ذاته بمطالبته بحكومة اكثرية، وتصويبه على حزب الله واعتباره دولة ضمن الدولة، وفق ما نقلت عنه مجلة المسيرة الناطقة بلسان «القوات اللبنانية».

في هذه الاثناء، التزم رئيس المجلس النيابي نبيه بري بصيامه الاحتجاجي على تعطيل التأليف، وقالت مصادره إنه قد يفطر في 31 آب خلال المهرجان الذي تقيمه حركة امل في الضاحية الجنوبية في ذكرى تغييب الامام موسى الصدر، حيث سيلقي خطاباً وصفته المصادر بالشامل.

وعلى خط الصيام نفسه، حافظ رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط على صيامه، فيما لفت الانتباه بيان للحزب التقدمي الاشتراكي يستعجل تشكيل الحكومة وفق صيغة 15/10/5، ونبّه من عدوان إسرائيلي يجري التحضير له منذ أشهر.

الحريري: لم نقصر بالتشاور مع أحد

سياسياً، تحدّث الرئيس المكلف في مأدبة إفطار اقامها في قريطم، غروب امس، على شرف جيران القصر فقال: نحن حريصون على تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، وأملي أن يتم ذلك من خلال الحوار الهادئ بين كل الاطراف السياسية في البلد، والجميع يعرف أنه بحسب الدستور فإن الرئيس المكلف هو الذي يتولى تشكيل الحكومة بالتعاون مع رئيس الجمهورية، وهذا الامر لا يشكل انتقاصا من احد بل هو حق دستوري للرئيس المكلف ولرئيس الجمهورية.

ورأى الحريري انه «يحق لكل فريق ان يتخذ الموقف الذي يريده وان يطرح ما يريده، ولكن تشكيل الحكومة منوط بالرئيس المكلف بالتعاون مع رئيس الجمهورية. ولا أرى طائلاً من الكلام العلني خلال المشاورات بل أرى ضرورة للحوار، لأنني متأكد أن ما يجمعنا هو اكثر بكثير مما يفرق بيننا، ونحن لسنا مقصرين بالتشاور مع احد».

ودعا الى «تضافر جهود الجميع للحفاظ على الوحدة الوطنية والعيش المشترك، فهذا الامر يشكل ضمانة كبيرة تمنع اياً من السياسيين من التلطي وراء طائفته او مذهبه لأي سبب كان».

واعتبر رئيس تكتل الاصلاح والتغيير النائب ميشال عون، من جهته ، «ان مشكلة التوطين هي البعد الخارجي لأزمة تأليف الحكومة». وقال: إن المطالبة باستعادة حقوقٍ سياسية مهدورة، أو بإصلاحٍ ما، تواجه بالاستهجان والعنف الإعلامي وكأنها اعتداء على مذهب أو موقع سلطة. إن هذا السلوك يُظهر مدى السعي إلى التسلط على الآخرين، وتثبيت هذا التسلط وترسيخه بالممارسة من خلال خلق عرف مذهبة وشخصنة الوزارات ووظائف الفئة الأولى. إن المبدأ الأساس المقبول هو التوزيع العادل بين الطوائف والتناوب على الوظائف والمواقع الأساسية.

ونبه الحزب التقدمي الاشتراكي من عدوان اسرائيلي محتمل، ودعا كل القوى السياسية لتسهيل مهمة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة وفق الصيغة السياسية التي تم الاتفاق عليها اي صيغة 15-10-5 ورأى أنه «بات من الضروري القيام بهذه الخطوة فوق الحساسيات والتفاصيل وحسابات الأصهار والاقارب لمواجهة اي عدوان اسرائيلي محتمل يجري التمهيد له منذ أشهر و باتت تتصاعد مؤشراته يوماً بعد يوم».

ورأى البطريرك صفير: إن التجربة الحكومية الأخيرة دلّت على أن وجود الموالاة والمعارضة في حكومة واحدة غير مشجع على الإطلاق في ظل العرقلة والتعطيل. وقال انه لا يوجد في أي دولة في العالم أناس مسلحون وآخرون غير مسلحين. معتبراً أن «المشكلة هي في كون حزب الله صار أقوى من الدولة وهذا الوضع شاذ وغير طبيعي».

الوضع الأمني: قنبلة موقوتة في سجن رومية!

من جهة ثانية، شكل الموضوع الامني، نقطة رئيسية في جدول المتابعة الداخلية، سواء ما يتعلق بالاشكالات والتوترات المتنقلة من منطقة الى اخرى ، او ما يتعلق بتفاعل الواقع الجنائي في الفترة الاخيرة، حيث لاحظ مرجع أمني رسمي ارتفاع معدلات الحوادث الجنائية وعمليات السلب وسرقة السيارات في الآونة الاخيرة، ويأتي ذلك انعكاساً طبيعياً لخلل الواقع السياسي.

وفيما تواصل التحقيق مع السجين الفار من سجن رومية طه احمد حاجي سليمان، قال مصدر امني رسمي لـ«السفير»: ان ما حصل في رومية يجب ان يفتح العيون على امر يكاد يكون أخطر، فصحيح ان هناك تقصيراً حصل في سجن رومية من قبل العناصر الأمنية المولجة تأمين الحراسة، لكن المشكلة لا تكمن هنا، فهي اكبر من ذلك بكثير.

فهذا السجن أشبه بقنبلة موقوتة يمكن ان تنفجر في أي لحظة ما لم يتم تداركها وتفكيكها سريعاً وقبل فوات الاوان.

وفي هذا السياق قال وزير الداخلية زياد بارود لـ«السفير»: لقد سبق وتقدمت بتاريخ 27/1/2009 بتقرير خطي الى مجلس الوزراء احذر فيه من تفاقم الوضع في السجون، وتحديداً سجن رومية، وحذرت في التقرير من ان في ذلك السجن قنبلة موقوتة، وهذه المشكلة لا يمكن لوزارة الداخلية او وزارة العدل حلها، بل إن الحل يقع على عاتق السلطة السياسية مجتمعة، خصوصاً ان هذه القنبلة اذا ما انفجرت فستطال الجميع.

واشار المصدر الامني الرسمي الى ان في السجن ما يزيد عن ثلاثة آلاف سجين من بينهم مئتان وثمانون موقوفاً ينتمون الى تنظيم «فتح الاسلام»، وهنا تكمن القنبلة الموقوتة، التي تهدد السجن باستمرار.

وكشف المصدر عن مراجعات تمّت من قبل مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي، وآخرها في اتجاه رئيس الجمهورية، عرض فيها المشكلة الخطيرة الموجودة في السجن، اضافة الى واقع العديد وفقدان التجهيزات الضرورية، ومحذراً من استمرارها، داعياً الى ضرورة معالجة هذه المشكلة التي بلغت مستوى عالياً من الخطورة.

والمعالجة تكمن اساساً في ايجاد مكان خاص خارج سجن رومية يوضع فيه هؤلاء، إذ لا يعقل ان يوضع موقوفون من هذه النوعية في سجن عادي، فهؤلاء الموقوفون لا تستطيع ان تدمجهم مع سجناء عاديين موقوفين بجرائم جنائية، ففي ذلك خطورة كبرى على حياة كثيرين.

وبحسب المصدر فإن اللواء ريفي ابلغ رئيس الجمهورية «ان ما نقوم به في سجن رومية هو تأجيل انفجار تلك القنبلة، علما ان انفجارها قد لا يترك آثاره في السجن فقط، بل ان أضرار الانفجار قد يتأثر بها المجتمع اللبناني برمته».