اليوم’ السعودية: إغلاق مكتب LBC في جدة ومقاضاة مقدم البرنامج «مكتبي»

مشاركة:

كشفت مصادر لصحيفة ‘اليوم’ السعودية إن مواطنين

أحدهما سوري والآخر لبناني تقدما بشكوى رسمية للسلطات اللبنانية ضد الإعلامي اللبناني مالك مكتبي مقدم البرنامج وذلك "بعد تجاوزه الواضح وإثارته للفتن والمشاكل بعد أن قام بتصويرهما بصورة مغايرة لما تم الاتفاق عليه عند التحضير للبرنامج بحسب شكوى المواطنين. وأشار مصدر للصحيفة المذكورة إلى أن السلطات اللبنانية شرعت بالفعل في إجراء تحقيق مع مالك على خلفية الشكوى، مؤكدة أن الشكوك تزايدت حول مصداقية ما يقدمه مكتبي في برنامجه خاصة فيما يتعلق بمسألة إحضار الضيوف.

وتأتي القضية متزامنة مع شكوى أخرى تقدم بها شاب سعودي يؤكد فيها أن معدّي البرنامج طلبوا منه الذهاب إلى لبنان والمشاركة في البرنامج على أنه شاب عاق قام بضرب والده، في مقابل تأمين سفره ومصروفه خلال إقامته في لبنان وزادت الشكوك حول البرامج عقب عرض حلقة المجاهر بالرذيلة ،حيث تم القبض على الشاب والمتعاونين معه وتقديمهم لجهات التحقيق.

من جانب آخر أوضحت «اليوم» أن من وصفته بـ"المجاهر بالمعصية" سيتم تقديمه للمحاكمة في القريب العاجل بعد توثيق اعترافاته "بنشره للفاحشة في المجتمع كما أن المحاكمة ستطول شريكيه"، في الوقت الذي شكك فيه محامون من أن يكون الحكم الصادر قويا نظرا لأن المتهم تعرض للخديعة كما سبق وقال، وان معه ما يثبت ذلك "وان القناة حرفت كلامه وأغرته بالمال"، في حين قال آخرون: إن المتهم قد يواجه عقوبة السجن 10 أعوام مع الجلد أو الرجم حتى الموت كون الاعتراف سيد الأدلة وكونه متزوجا. وعلمت «اليوم» أن لجنة مكونة من وزارة الإعلام وشرطة جدة أغلقت مكتب قناة "LBC " الفضائية اللبنانية نهائيًا، وذلك لعدم وجود ترخيص للمكتب في فرعه في حي الروضة بجدة .

من جهته أكد أحد موظفي القناة العاملين بجدة، أن المكتب يضم عددا قليلا من الموظفين فقط بينما البقية جميعهم صحفيون وإعلاميون متعاونون مع القناة، كما أن الطاقم الفني الخاص بالقناة كان يحضر إلى جدة كل شهرين أو ثلاثة لزيارة المكتب وتحضير عدد من التقارير.

ويأتي قرار إغلاق مكتب جدة على خلفية ما أثير في قضية المجاهر بالرذيلة «مازن عبدالجواد» ولعدم وجود ترخيص نظامي بفتح المكتب..