تصريحات مثيرة لـ’بوتين’ عن قمته المقبلة مع بايدن

مشاركة:

ففي كلمته أمام منتدى اقتصادي في سان بطرسبرغ، قال بوتين إن الحد من التسلح والصراعات العالمية وجائحة فيروس كورونا المستجد وتغير المناخ من بين القضايا التي سيناقشها مع بايدن في قمتهما في 16 يونيو في جنيف.

وفي مؤتمر لاحق عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع رؤساء وكالات الأنباء الدولية الكبرى، قال بوتين: “لا أتوقع أي نتائج استثنائية لهذه القمة” مع بايدن.

وأضاف طأود أن أشير إلى أن الخلافات بيننا ليست نتيجة لإجراءات روسية، ومع ذلك فإن للولايات المتحدة وروسيا بعض المصالح المتوافقة”.

كما ألقى بوتين مجدداً باللوم على الولايات المتحدة في تدهور العلاقات، قائلاً: “لم نكن نحن من فرض عقوبات ضدنا، بل كانت الولايات المتحدة هي من فعل ذلك وتواصل فعل ذلك في كل مناسبة وحتى بدون أسباب، لمجرد وجود بلدنا”.

إلا أن بوتين أشاد خلال الاجتماع ببايدن ووصفه بأنه “رجل دولة محنك”، معبراً عن أمله في أن يكون اجتماعهما بناءً.

وتراجعت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا إلى أدنى مستوياتها بعد الحرب الباردة بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014، واتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية وفي دول غربية أخرى، فضلاً عن الهجمات الإلكترونية التي يزعم المسؤولون الأمريكيون أنها انطلقت من روسيا.