مسؤولة الأمم المتحدة للشؤون الانسانية زارت طرابلس واطلعت على حاجات أبنائها

مشاركة:

وطنية – زارت مسؤولة الأمم المتحدة للشؤون الانسانية الدكتورة نجاة رشدي طرابلس، بدعوة من الدكتور خلدون الشريف، ورافقها وفد رفيع من مسؤولي المنظمة. وقد جالت رشدي على جمعية “عكارنا،” “سنابل النور” ، “فكر بغيرك”، “مائدة المحبة” واستمعت منهم عن نشاطاتهم وتقديماتهم، ثم جالت في أسواق طرابلس التاريخية ومسجد سيدي عبد الواحد. وقد رافق الدكتور خلدون الشريف الدكتورة لينا الرافعي والدكتور يحيى الحسن.

وخلال الجولة، أعربت رشدي عن إعجابها وتقديرها لمستوى التكافل الاجتماعي في طرابلس الذي يخفف عبء الأزمة عن آلاف العائلات في طرابلس. ولدى استماعها إلى المشاريع المقترحة للنهوض بالمدينة، خلال عرضها في جمعية” رواد” ، لمست فيها” رؤية بناءة للنهوض بطرابلس” ، وشددت على” ضرورة إقرانها بالإصلاحات لاكتساب ثقة المجتمع الدولي من جديد” ٠

من جهته، عرض الشريف على رشدي والوفد المرافق لها، 4 حاجات أساسية في طرابلس، تعزيزا للأمن الغذائي وتأمين الدعم الصحي والتربوي وتوفيرا لفرص العمل. وقال: “يمكن توفير فرص العمل لآلاف الشباب والشابات في طرابلس، بمجرد إقرار القوانين التطبيقية للمنطقة الاقتصادية، لا سيما أن تشغيلها لا يشكل عبئا على خزينة الدولة”. وشكر رشدي على زيارتها، واعدا ببذل الجهود والعمل على تعزيز العلاقة بين المجتمع الدولي ومدينة طرابلس الآمنة والمضيافة والمعتدلة”.

وكان ختام الجولة في جمعية رواد التنمية، حيث أقيمت مأدبة غداء، وقدم الدكتور حسان ضناوي عرضا مفصلا عن المنطقة الاقتصادية الخاصة، وشرح الدكتور أسامة زيادة سبل تفعيل وتطوير العلاقات العملية. وتطرق الدكتور سامر حجار إلى الوضع الاقتصادي في طرابلس. فيما قدمت سارة الشريف عرضا مسهبا عن اعمال الرواد.