بري للسفير: لماذا لا يبادر الرئيس المكلف إلى الدخول في الأسماء وطرح الصيغ

مشاركة:

قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في حديث لجريدة ‘السفير’ اللبنانية اليوم السبت ان لا شيء

يمنع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة في لبنان سعد الدين الحريري من ان يبدأ في وضع "الأبيض على الأسود في موضوع تأليف الحكومة"، مشيرا ان "معلوماته لا تفيد بأي عوائق على خط السين ـ سين ولا حتى داخليا"، مضيفا "كما انه ليس ثمة احد في المعارضة يصر على شيء فالكل يقولون بحكومة شراكة والرئيس المكلف عاد وتحدث أمس عن حكومة وحدة وطنية لذلك يجب أن نعجل".

وحول أسباب تفاؤله، اوضح بري "لماذا لا أتفاءل بل لماذا أتشاءم إذا لم يكن هناك مبرر للتشاؤم"، وتابع "أنا لدي أسباب كثيرة تدفعني إلى التفاؤل إلا إذا كانت هناك أمور أنا لا اعرفها".

ورأى بري انه "اذا لم تولد الحكومة من الآن ولغاية آخر الشهر الجاري فيمكن عندها أن يتقدم التشاؤم على التفاؤل"، مضيفا "أنا من جهتي لا أعرف لماذا التأخير ولماذا لا يبادر الرئيس المكلف إلى الدخول في الأسماء وطرح الصيغ"، منبها انه "كلما طال التأخير فمعنى ذلك أن التشاؤم قد تقدم"، مشيرا انه "مهما كانت الأسباب يجب أن نعجل"، معتبرا ان "مرحلة الشهر التي مرت هي مرحلة تحريض وحث على التعجيل ولكن ليس معنى ذلك أن يستمر التأخير إلى ما شاء الله".

ومن جهة ثانية أعرب بري عن بالغ ارتياحه للخطوات التصالحية التي تتم في العاصمة اللبنانية بيروت، آملا ان "يكون اللقاء بين حركة امل وحزب الله وتيار المستقبل برعاية مخابرات الجيش اللبناني، فاتحة لخطوات أكبر تزيل كل الرواسب والتشنجات"، مشددا ان "لا عودة إلى اللجان الأمنية لا في بيروت ولا خارجها"، مؤكدا ان "لا أحد يريد أمنا غير أمن الدولة اللبنانية"، مشيرا ان "مسؤولية الأمن في لبنان عامة وبيروت خاصة هي مسؤولية الدولة والجيش اللبناني".

ورأى بري أن "اجتماع أمس الأول يشكل خطوة تمهيدية لمصالحة اكبر على مستوى القاعدة الجماهيرية ولمنع أية فتنة بين اللبنانيين"، داعيا "بالسير قدما وبوتيرة سريعة إلى تتويجه قريبا بلقاء سياسي روحي في دار الفتوى يضم المسلمين والمسيحيين".