‘لابيد’ يبدأ مشاورات مكثفة لتشكيل حكومة بديلة لنتنياهو

مشاركة:

يأتي ذلك غداة تسلّمه كتاب التكليف بتشكيل الحكومة الجديد عقب فشل نتنياهو في تشكيل حكومة يمينية.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية أنّ لبيد يسعى لتشكيل حكومة تضمّ جميع الأحزاب عدا المتحالفين مع نتنياهو.

وأوضحت أنّ زعيم حزب “هناك مستقبل” يسعى لتشكيل حكومة تضم أحزاب اليسار والوسط وبعض أقطاب اليمين، وسيحاول استقطاب أحزاب المتدينين أيضًا.

وحول فرص نجاح لبيد في تشكيل حكومة جديدة، بيّنت الصحيفة أنّ فرصه ليست بالكبيرة؛ وذلك في ظل مساعيه للتفاوض مع كل هذه الأحزاب المتناقضة في البرامج والاهداف والرسائل، واصف جهود تشكيل الحكومة بـ”السير في حقل من الألغام”.

وتنصب جهود تشكيل الحكومة حاليًا بين لبيد وزعيم حزب “يمينا” نفتالي بينيت الذي يتطلع إلى تسلّم رئاسة الحكومة الجديدة.

وتجري مفاوضات مكثفة مع أحزاب “العمل، ميرتس، أزرق-أبيض، امل جديد، إسرائيل بيتنا، هناك مستقبل، يمينا” لتشكيل حكومة الاحتلال الجديدة قابلة للحياة.

ومع ذلك، لا يزال هذا المعسكر بحاجة إلى دعم من القائمة العربية الموحدة؛ كون مجموع ما حصدته هذه الأحزاب يصل إلى 57 مقعدًا فقط، وستكون بحاجة لأربعة مقاعد إضافية لتكون قادرة على تمرير الحكومة في الكنيست.

في السياق، ذكرت القناة “12” العبرية أنّ لبيد سيحاول مع بينيت تشكيل حكومة خلال أسبوع؛ وذلك خشية من قيام نتنياهو بممارسة ضغوط على الكتل وثنيها عن الانضمام لحكومة لبيد أو قيامه ببعض المناورات الجديدة سعيًا لإعادة تكليفه بتشكيل الحكومة.