تويني تؤكد أنها ستكون صوت الشباب وتعلن قريباً خطوبتها من مالك مكتبي

مشاركة:

أكدت النائبة نايلة تويني أنها ستبقى على خط والدها الصحافي الشهيد جبران تويني الذي تقتنع به وليس فقط لأنها ورثته

 

لافتاً إلى أنها لم ترث خط جبران ونهجه وأفكاره وطروحاته للبنان فقط، "بل أنا مقتنعة ومؤمنة بها ويجب أن أكون على قدر المسؤولية التي أعطاني إياها الناس في الانتخابات النيابية، التي ينتظرها مني الشباب من مشاريع وبرامج وخطاب سياسي".

النائبة تويني، وفي حديث إلى صحيفة «الشرق الأوسط»، لفتت إلى أنها ترعرعت على حب الوطن والتضحية من أجله "لكن بالتأكيد لم يكن حلمي يوما أن يستشهد والدي وأجد نفسي في الموقع الذي أنا فيه. لكن جبران استشهد، وأنا إنسانة مؤمنة بالقدر وبلبنان، وعلينا أن نضحي بدمنا من أجله".

وأشارت أصغر نواب المجلس النيابي إلى أنها تعلمت من جدها النائب ميشال المر كيفية التعامل مع الناس وسماعهم والتواصل الدائم معهم، وكيفية العمل على إدارة الأمور السياسية والمفاوضات. ومن جدها غسان تويني الذي تعتبره مرجعا في التاريخ والسياسة، تعلمت النضج والهدوء والصلابة والفلسفة في الآراء السياسية والرؤية المستقبلية. أما من والدها جبران، فاستلهمت الثورة والصراحة في السياسة، فيما عرفت من خالها النائب والوزير مروان حمادة الدبلوماسية في طرح الأمور السياسية.

وإذ أكدت أنها ستكون صوت الشباب في المجلس النيابي، لفتت إلى أنها ستطلب من رئيس مجلس النواب نبيه بري دعمها لتأسيس «برلمان الشباب» على غرار «حكومة الظل»، لتكون صوتهم وهمزة الوصل بينهم وبين حكومة الظل والبرلمان اللبناني.

وأعلنت تويني، في ختام حديثها، أن خبر خطوبتها «عالطريق» لافتة إلى أنها ستعلن عنها قريباً كاشفة أنّ علاقة حب تربطها بالاعلامي مالك مكتبي.