واشنطن تعرب عن قلقها بشأن ازمة تيغراي

مشاركة:

وقال البيت الأبيض في بيان له، إن “المسؤولين ناقشا الخطوات الحاسمة لمعالجة الأزمة، بما في ذلك توسيع وصول المساعدات الإنسانية، ووقف الأعمال العدائية”.

وأضاف: “شدد الجانبان على ضرورة رحيل القوات الأجنبية من المنطقة، وفتح التحقيقات المستقلة في الفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان هناك”.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الاثنين الماضي، أن “الولايات المتحدة تدرس التقارير حول وقوع مجازر في إقليم تيغراي الإثيوبي”.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الأمريكي نيد برايس، إلى أن “الولايات المتحدة ترحب بالتصريحات حول أن القوات الإرتيرية ستنسحب من الإقليم”، واصفا سحب تلك القوات بـ”الخطوة الهامة نحو وقف التصعيد” في المنطقة.

وتدخلت القوات الإرتيرية في إقليم تيغراي ردا على ما وصفته إثيوبيا بـ”الاستفزازات” من قبل المتمردين من “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”.

ولم تعترف إثيوبيا بوجد قوات من إريتريا على أراضي الإقليم، إلا في 23 مارس الماضي، وذلك بعد أشهر من النزاع بين القوات الاتحادية الإثيوبية ومتمردي تيغراي، المستمر منذ نوفمبر الماضي.