إبـنــة الـجــنـــوب

مشاركة:

آهٍ مـن قـسـوة الأيـام | وجـور لـيـالـيـهـا | كـم قـسـت عـلـى قـلـبـي الـمـحـزون | أبـعـدتـنـي الأقـدار عـن مـوطـنٍ أحـبـبـتـهُ | وَرُحْـتُ أبـحـث فـي الـغـربـةِ | عـن مـوطـنٍ | وهـمـْتُ عـلـى وجـهـي | كـالـضـائـع الـمـجـنـون

أبـحـث عـن مـكـان يَـقـيـنـي

بَـرد الـشـتـاء

وعـن صـدرٍ دافـئ ٍ

وقـلـب حـنـون

والـتـقـيـت بـهـا صُـدفـة دون مـوعـد

ولا أعـلـم مِـن أيـن هـي

ومَـن تـَكون

رأيـت فـي جـمـال وجـهـهـا

جـمـال بـلادي

وأثـار سـحـر عـيـنـيـهـا

فـي مـهـجـتـي..

عـشـقـيَ الـمـكـنـون

تـنـشـقـت مـن ورود خـديـهـا

رحـيـق أزهـار الـيـاسـمـيـن والـلـيـمـون

أعـادنـي صـوتـهـا الـعـذب

إلـى صـوت أمـي الـحـنـون

أنــتِ..

أيـتـهـا الـقـادمـة مـن بـلادي

حـدثـيـنـي عـن أهـلـي وبـلادي

أحـكـي لـي عـن تـلـك الـكـروم

عـن أوراق الـتـبـغ

عـن الـتـيـن عـن الـزيـتـون

أخـبـريـنـي عـن حـبـيـبـي الـجـنـوب

عـن الـتـلال .. عـن الـبـيـادر

عـن الـسـواقـي والـعـيـون

عـن سـهـرات الـلـيـالـي

حـول الـمـواقـد فـي كـانـون

عـن سـنـابـل الـقـمـح .. عـن الأزهـار

عـن الـعـصـافـيـر .. عـن الـسـنـون

عـن خـبـزنـا الـمـرقـوق ؟

عـن الـزعـتـر .. عـن الـدحـنـون ؟

أحـكـي لـي…

عـن فـرسـانـنـا الـمـيـامـيـن

عـن أبـطـالـنـا الـمـجـاهـديـن

عـن الـمـعـجـزات الـتـي صـنـعـوهـا

عـن الإنـتـصـارات الـتـي حـقـقـوهـا

وأذاقـوا الـغـادريـن فـيـهـا ..

حـتـف الـمـنـون

حـدثـيـنـي عـن سـادتـي الـشـهـداء

الـذيـن رفـعـوا

رايـات الـنـصـر خـفـاقـة فـي الـسـمـاء

ورووا بـدمـائـهـم الـزكـيـة

تـراب أرضـنـا حـتـى..

أيـنـعـت عـزاً ووفـاء

أحـكـي لـي ..

كـلـمـيـنـي

حـدثـيـنـي

فـكـم أنـا بـأخـبـار بـلادي

مـفـتـونٌ ومـجـنـون

أيـا جـنـوبـيـة الـعـيـنـيـن

إنـي أرى ..

جـمـال الـجـنـوب وسـحـره

فـي جـمـال وجـهـك

وفـي سـحـر عـيـنـيـكِ

أيـا جـنـوبـيـة الـهـوى

إنـي أسـتـنـشـق ..

عـطـر تـراب أرض الـجـنـوب

فـي راحـتـيـكِ

إنـي ألـمـح..

جـنـونـي وعـشـقـي لأرض الـجـنـوب

يـطـل مـن أحـداق عـيـنـيـكِ

أيـا زيـنـبـيـة الـخـطـى

أيـا فـاطـمـيـة الـتـقـى

أنــتِ..

أيـتـهـا الآتـيـة مـن أرض الإبـاء

يـا ابـنـة أهـل الـجـنـوب الـشـرفـاء

يـا مــن..

صـفـات الـجـنـوب الـبـديـعـة كـلـهـا

قـد اجـتـمـعـت لـديـهـا

نـاشـدتـك الله

أيـا سـيـدتـي

يـا أمـيـرتـي

خـذيـنـي بـلـهـفـةٍ إلـيـكِ

ضـمـدي جـراح قـلـبـي

بـكـلـمـات الـعـزّ مـن شـفـتـيـكِ

دعـي دمـي يـسـري مـع دمـك

وروحـي تـمـتـزج مـع روحـك

دعـي روحـي الـمـتـيـمـة بـحـب الـجـنـوب

تـنـاجـي عـشـقـك وإيـمـانـك

فـكـم أنــا..

كـم أنـا يـا قـدّيـسـتـي

يـا ابـنـة الـجـنـوب الأبـيـة

فـي لـهـفـةٍ لـلـجـنـوب..

وفـي اشـتـيـاقٍ إلـيـكِ