نجل الشيخ يوسف القرضاوي: أنا لست شيعيا ومشروع الإخوان شديد السذاجة

مشاركة:

رفض (عبدالرحمن يوسف) أي سؤال حول علاقته بأبيه و بعائلته بشكل عام، كما رفض أن يتم مناداته بعبد الرحمن يوسف القرضاوي،

 

و قال في إطار ندوة عقدها في مقر صحيفة الشروق الجزائرية أنه يريد الحديث عن نفسه كشاعر مصري فقط.

ورفض القرضاوي الابن الرد على العديد من الأسئلة التي تخص والده الداعية المصري يوسف القرضاوي، لكنه أعلن ردا على سؤال حول ما أثير في الصحف العربية عن تشيعه إثر تنظيمه لقصيدة اعتبرها النقاد مناصرة واضحة للشيعة ردا على الانتقادات اللاذعة التي وجهها والده الشيخ يوسف القرضاوي المناهض للمد الشيعي في البلاد العربية و الإسلامية، حيث قال "عبد الرحمن يوسف" إنه نظم قصيدة قال فيها إن المرحلة الراهنة لا تتسع للجدال حول المذاهب وإنما هي مرحلة يجب الوقوف فيها إلى جانب المقاومة و التصدي لإسرائيل.

وأضاف بحدة: أنا لست شيعيا و لست إخوانيا لأن مشروع الإخوان شديد السذاجة. أنا قومي عروبي ووحدوي، والإخوان حافظوا على مر السنين على التنظيم ولكنهم خسروا المعركة الفكرية الحقيقية."

وأبدى "عبد الرحمن يوسف" إعجابه الشديد بزعيم حزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله الذي مدحه في قصيدة، وقال إنه طلب لقاءه بعد أن بشّره في قصيدة بالنصر القريب مصرحا أنه وأثناء تواجده في الجنوب اللبناني الأسبوعي الماضي تحددت له ثلاثة مواعيد للقاء السيد حسن نصر الله ولكن لم يتم أي منها، مضيفا "سأبقى آملا في مقابلة زعيم المعارضة اللبنانية".

وعن موقفه من السلطة قال عبد الرحمن "أعتقد بأنني لا أصلح للعمل السياسي ولا أطمح في نيل عضوية ضمن أي هيئة سياسية، أنا أنظم الشعر الوطني، ولا أخفي بأنني وقعت على كل البيانات المضادة للرئيس مبارك، لكنني لم أسبّه ولم أكتب عن شخصه، فأنا كتبت عن الظلم ومبارك ليس من وجهة نظري سوى جملة اعتراضية في تاريخ مصر وموظف ورث نهج السادات، ولم يفصل في أي قرار اتخذه الرئيس الأسبق الذي حكم مصر من قصره 10 سنوات ومن قبره 28 سنة".