علاقة ضابط الشاباك ‘المنتحر’ وشبكات التجسس في لبنان؟!!

مشاركة:

شكل ‘انتحار’ او مقتل الضابط في الاستخبارات الاسرائيلية علامات استفهام كبيرة حول توقيت اعلان هذا الخبر وذلك بسبب جملة من المعطيات اهمها انه

كان يمسك بملف حلبات حساسة تبدو واضحة انها ترتبط بلبنان. وقالت مصادر اسرائيلية ان كشف ما يحتويه هذا الملف من معلومات سيتسبب باضرار كبيرة لاسرائيل، لكنها تجنبت الاشارة ما اذا كان على صلة بعمل شبكات التجسس التي يتم الكشف عنها في لبنان.

فكثيرة هي الاسئلة التي تطرح حول نبأ انتحار او ربما مقتل الرائد الاسرائيلي الذي يمسك بملفات الحلبات الحساسة جداً في الاستخبارات الاسرائيلية والتي كانت موضع اهتمام اعلامي واسع في الفترة الاخيرة بحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية التي اضافت ان الكشف عن المواد المتعلقة بمجال عمله سيؤدي الى اضرار كثيرة لامن اسرائيل. ويبدو واضحاً ان هذه الحلبة الحساسة هي الساحة اللبنانية التي شهدت تهاوياً كبيراً لشبكات التجسس الاسرائيلية. وهنا يطرح السؤال الاهم عن توقيت اعلان انتحار الرائد في الاستخبارات، فهل يحمل هذا الرائد اسراراً تتعلق بالساحة اللبنانية قد تكشف عنها التحقيقات مع شبكات التجسس؟ وهل تريد اسرائيل اخفاء شيء ما قد يبدل فرضيات كانت سائدة في لبنان حول جملة من الاعمال الامنية التي جرت على الساحة اللبنانية خلال السنوات الثلاث الماضية؟!!

وفي هذا المجال يقول المراسل العسكري في تلفزيون العدو نير دفوري: "هذا الامر فاجأ الكثيرين في شعبة الاستخبارات فالضابط المنتحر هو مسؤول رفيع عن حلبة استخبارات حساسة جداً ومعروفة ويتم الحديث عنها كثيراً في الايام الاخيرة وقد وجد مقتولاً في مكتبه، والتقدير الاولي انه انتحر لكن بسبب الوظيفة الحساسة جداً التي كان يعمل فيها تحقق الشرطة العسكرية في كافة الاحتمالات وليس فقط احتمال الانتحار".

اللافت ان وسائل الاعلام الاسرائيلية تحدثت عن صدمة وذهول كبيرين لدى رفاق الرائد في جهاز الاستخبارات العسكرية الذين نفوا ملاحظتهم لاي اشارة سابقة تدل على وجود نية لديه بالانتحار، فيما تحقق الشرطة العسكرية بعدة رسائل تركها الضابط لكن من غير الواضح بحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية ان تكون هناك صلة بين مقتل الرائد وهذه الرسائل.

وفي هذا المجال يقول الون بن دايفيد المحلل العسكري في تلفزيون العدو: "هذه قصة شكلت صدمة في الاستخبارات ومن غير المعروف ما هو الدافع لهذا العمل والشرطة العسكرية تحقق بالخلفيات".

صحيفة يدعوت احرنوت نقلت عن عدد من رفاق الضابط القتيل انه كانت هناك اشارة كبيرة على ان مقلته مرتبط بخدمته في الجيش الاسرائيلي.