اكتشاف 3 إصابات بإنفلونزا الخنازير في لبنان

مشاركة:

أعلن وزير الصحة العامة محمد جواد خليفة في مؤتمر صحافي انه تم اكتشاف ثلاث اصابات بانفلونزا الخنازير في لبنان، والاصابات تم اكتشافها في مطار بيروت.

واوضح خليفة ان المصابين هم لبناني وكنديان، وقد تماثل الكنديان للشفاء بينما ما زال اللبناني في الحجر الصحي يتلقى العلاج. واوضح الوزير خليفة في مؤتمر صحفي عقده لتوضيح المعلومات عن اصابات ثلاث في فيروس انفلونزا الخنازير بلبنان، انه "منذ اليوم الاول تعاملنا بشفافية مع هذا الموضوع واعطينا التعليمات التي تلتزم بها كل دول العالم، وهناك دول لم تعلن بعد عن اصابات او لم تشخص حالات الاصابة لديها".

واوضح انه "في ما يخص لبنان فالاجراءات موجودة منذ اليوم الاول للاعلان عن وجود المرض والهدف من الشرح ان يعرف المواطنين ما يحصل".

واعلن ان "في لبنان لا وجود لفيروس محلي وانما لثلاث حالات مستوردة تمّ احتواءها بشكل جذري، منها لرجل كان يتدرب في الخارج والشخصان الاخران وهما لامرأة وطفل كنديان وقد عولجا واصبحا خارج مرحلة العلاج". واشار الى انه "تم تسجيل 15 حالة آتية من اسبانيا وتم ترصدهم واعطوا علاجا وقائيا على الطائرة وتم اتخاذ اجراءات عدة ودقيقة لترصد الفيروس، ومن الـ20 حالة التي تمت معالجتها تبين ان هناك شخصا واحدا حمل الفيروس وكان قد عولج واليوم يخرج من المستشفى الى بيته".

واوضح ان "وزارة الصحة ارسلت فحوصات الى الخارج وجاءت النتيجة متطابقة لنتائج مختبراتنا"، لافتا الى انه "سوف نزيد من التقنيات الموجودة عندنا لاسيما وان المقبلين الى لبنان من الخارج كثر في هذا الصيف".

وذكر الوزير خليفة بارشادات وزارة الصحة للمواطنين وضرورة الإلتزام بها لاسيما في مواسم الحج، لافتا الى انه "سنطلب من المواطنين ان يأخذوا لقاحات الانفلونزا العادية في هذا الصيف وذلك للمقارنة بين الإنفلونزا العادية وانفلونزا الخنازير".

واوضح ان "ايجاب التعرض للمريض يأخذ وقتا كي يظهر وقد يمتد الى اسبوع في اقل تعديل". واشار الى انه "بالنسبة للآتين الى الانتخابات وامكان حملهم للفيروس، فاعلن الوزير خليفة ان "موضوع حصر المرض لم يعد واردا وانما التقيد بالارشادات قد تحد من عدد الاصابات".

وفي سؤال عن كيفية التمييز بين الانفلونزا العادية وانفلونزا الخنازير؟ اوضح ان "الظاهر من الحالات الموجودة في العالم ان حالات الشفاء اكثر من حالات الموت واليوم انتهينا من حالات الانفلونزا العادية ويجدر التفكير عند بروز العوارض الى الاصابة بالفيروس".