يديعوت أحرنوت: باراك يأمر الجيش بالاستعداد لإخلاء 22 بؤرة استيطانية

مشاركة:

قالت صحيفة ‘يديعوت أحرنوت’ الاسرائيلية إن وزير الحرب الصهيوني، إيهود باراك، أصدر تعليمات مكتوبة لقيادة الأركان في الجيش الإسرائيلي وباقي قوات الجيش بالاستعداد لإخلاء 22 بؤرة استيطانية غير قانونية في الضف الغربية.

 

ونقلت وكالة "سما" الفلسطينية عن الصحيفة أن مثل هذا النوع من التعليمات، يعتبر المرحلة الأولى في عملية إخلاء البؤر الاستيطانية لأنها تلزم كافة الأجسام المختلفة بالبدء بالعمل وإعداد الخطط اللازمة، وتجنيد القوات، بانتظار تعليمات المستوى السياسي.

وأضافت الصحيفة أن باراك أوعز للإدارة المدنية بإصدار أوامر إدارية تحظر توسيع نطاق هذه البؤر وتوسيعها.

وكشفت الصحيفة أن مجمل عدد القاطنين في 22 بؤرة استيطانية غير قانونية هو 1200 شخص فقط.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن جهاز الشاباك وقوات الجيش ينصحون الحكومة بعدم إخلاء هذه البؤر بالقوة ومحاولة التوصل إلى اتفاق بشأنها.

وكان قادة المستوطنات في الضفة الغربية أبلغوا باراك خلال لقائه بهم الأسبوع الماضي أنهم لا يعزمون التعاون مع سلطات الجيش في هذا المضمار، كما أن رئيس هيئة الأركان، الجنرال جابي أشكنازي، أعلن في أكثر من مناسبة، وعلى ضوء تجربة عمونة، أنه يعتقد بأن هذه المهمة يجب ألا تلقى عاتق أفراد الجيش وإنما شرطة إسرائيل.

إلى ذلك قالت الصحيفة إن حاخمات اليمين الإسرائيلي والمستوطنات دعوا أمس علنا الجنود ورجال الشرطة إلى عدم الانصياع للأوامر العسكرية بإخلاء المستوطنين في حال طلب إليهم ذلك. وأصدر حاخمات اليمين بيانا دعوا فيه حكومة إسرائيل إلى عدم "تخريب وهدم بلدات في البلاد، خلافا لتعليمات التوراة، عبر التنكيل بالطلائعيين الأوفياء لأرض إسرائيل، وأن مثل هذا الأمر سيزيد من الشرخ القائم في صفوف الشعب والجيش، وأنه من غير المعقول أن يشارك جندي أو شرطي يهودي بتخريب أي من هذه المستوطنات".

ولفتت الصحيفة أن اليمين الإسرائيلي بدأ ينظم صفوفه لمواجهة مع حكومة نتنياهو في هذا السياق، وأن الهيئات اليمينية غير الممثلة في الكنيست تعتزم توحيد صفوفها لشن "نضال لم يسبق له مثيل على بقاء هذه البؤر الاستيطانية". ويعد هؤلاء بإقامة بؤرتين جديدتين مكان كل بؤرة استيطانية تتم إزالتها "فنحن نستعد للحرب" كما قال للصحيفة أحد ناشطي اليمين والذي أضاف "لا نسقط من بالنا تكرار خطوات كالتي كانت عند إخلاء مستوطنة عمونة".