شبكات عملاء اسرائيل في لبنان نحو مزيد من التساقط

مشاركة:

بعد تحرّيات واستقصاءات، استطاع جهاز الأمن العام اللبناني أن يضع يده على ملف تجسس اسرائيلي دلّل على الفلسطيني أنور م. س. الملقّب بأنور الخطيب وهو

بمستوى رائد في حركة فتح. وقد تمكّن جهاز الأمن العام من توقيفه بعد اخضاعه للمراقبة والمتابعة.

من جهة أخرى واستناداً لاعترافات الموقوفين لديه، أوقف الأمن العام الشقيقين علي ومحمد ج. من بلدة كفركلا وأسعد ر. وزوجته نسرين من الخيام.

 بدورها، أوقفت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني ولدي شقيقتي الموقوف ناصر نادر وهما الموقوف.(ع غصيّن) و(ي. حجازي).مصادر أمنية كشفت للمنار أنّ نادر هو من جنّدهما وأنّ ع.غصيّن  ثبت تورّطه وهو يحمل جواز سفر اسرائيلي وفيما تحفّظ المصدر عن ذكر طبيعة مهام غصيّن اكتفى بالقول أنّه متورّط حتى أذنيه في العمالة، فيما تستمرّ التحقيقات مع الموقوف حجازي لمعرفة ما اذا كان متورّطا أم لا.

كما ألقت المخابرات القبض على صائب ع. من كفرشوبا.

 

وفي مَلف توقيفِ العقيد الركن في الجيش "منصور حبيب دياب" فقد أقر بتعامله مع العدو منذ منتصف التسعينيات مقابلَ مبالغَ ماليةٍ طائلة حصل عليها ، وقد وُوجه بحقائقَ وأدلةٍ تثبت تورطه بعدما كان يستغلُ موقعَه في المؤسسة العسكرية ، من أجلِ سهولة حركته وتنقله بين منطقة وأخرى ، وكان يقومُ بجمع المعطيات والمعلومات ، فضلا عن استخدامِ شبكة عَلاقاته لتحصيل ما أمكن من بريدٍ معلوماتيٍّ يومي ، وكان يركّز على كل ما يتصلُ بحزب الله والسوريين قبلَ انسحابهم من لبنان.  وتشمَلُ مَلفات التحقيقِ معه أماكنَ خدمته وحركةَ اتصالاته وتنقلاته بالتزامن مع أحداثٍ أمنيةٍ واغتيالاتٍ وتفجيراتٍ شهدها لبنان في السنوات الأخيرة ، ولا سيما جريمةُ اغتيال اللواء الركن الشهيد فرنسوا الحاج .