اسامة سعد للسنيورة :أدمنت استغلال دم الشهداء سلما لاعتلاء المناصب

مشاركة:

اصدر المكتب الاعلامي للنائب اسامة سعد البيان الاتي:

‘بعد الخيبة التي أصيب بها الرئيس فؤاد السنيورة

في رحلاته الاستكشافية خلال الويك – أند الانتخابي إلى صيدا نتيجة لامتناع أبناء المدينة عن التجاوب مع طروحاته، لم يبق في جعبته إلا الامعان في تحوير الكلام ومحاولة زرع الفتنة والشقاق، إضافة إلى التلطي خلف الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

 

لقد تعمدت يا دولة الرئيس في ردك على بيان المكتب الإعلامي للنائب أسامة سعد إقحام عائلات المدينة، وإظهار نفسك بمظهر المدافع عنها، في حين أن بياننا لم يتطرق إلى ذكر العائلات لا من قريب ولا من بعيد. ولا يخفى على أحد مقدار التحوير والتزوير في مثل هكذا اقحام.

 

يعلم جميع أبناء مدينة صيدا انك تستدعي، بما يشبه مذكرات الجلب الى "قصرك الإنتخابي" المعروف، جمهور العاملين في ادارات الدولة ومؤسساتها، وفي الشركات الخاصة التابعة لفريقك. وتتعامل معهم بأسلوب الترغيب والترهيب، بهدف الحصول على اصواتهم في الانتخابات.

 

إن غيرتك المستجدة والمزيفة على عائلات صيدا لا تنسجم مع السلوك الذي انتهجته منذ بدء رحلاتك الانتخابية الاستكشافية. فالحريص على كرامة العائلات لا يستعلي عليها، ولا يستدعيها وفق التسلسل الأبجدي، ولا يخضعها للمرور عبر الكاشف الالكتروني، بل يتواضع وينزل من برجه العاجي ويختلط بأهل مدينته حيث هم، لا حيث هو. فيزورهم في أماكن سكنهم أو عملهم، ويقف على أحوالهم المعيشية، وإذا كنت تجهل الدخول في زواريب وأحياء صيدا فنحن على استعداد لوضع "دليل سياحي" بتصرفك ليدلك على حارات مدينتك. أما أنت فلم تعمد إلا الى زيارة اصحاب الحظوة، وبعض ذوي المستوى الاجتماعي الراقي.

 

نحن نعرف أنك تخاف من النزول الى الناس ومعاينة أوضاعهم الحياتية بأم العين، لئلا تكتشف حالات البؤس التي خلفتها سياساتك الاقتصادية والاجتماعية.

كفاك يا دولة الرئيس إستغلالا لذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري. فالوفاء الفعلي لذكراه كان يقتضي منك عدم إقحامه في ردك، لكنك على ما يبدو أدمنت استغلال دم الشهداء سلما لاعتلاء المناصب".