قوى الامن الداخلي اللبناني تعرض أدوات تم ضبطها مع شبكات التجسس

مشاركة:

عرضت شعبةُ المعلومات في قُوى الأمن الداخلي اللبناني عيّنةً من المضبوطات الّتي وُجدت بحوزة الشبكات الاسرائيلية المكتَشَفَةِ خلال هذا الشهر على طول الاراضي اللبنانية.

وقد تولّى أحدُ العناصر شرحَ آليةِ استخدام هذه الأجهزة عاليةِ التقنيةِ الّتي كانت تسلَّم لكل عميلٍ بحسب أهميته بعد اعطائِها مظهراً خارجياً عادياً للغاية لا يثير أي شكوك لدى من يشاهدُها حتّى لو تمّ تفكيكُها ما يشير الى الاحترافيةِ العالية في أساليبِ التمويهِ المعتمدة من قبل استخبارات العدو. والتحقيقات تبينُ أن المهماتِ الأساسيةِ للشبكاتِ المكتشفة تتركّز على الجانبِ اللوجستي كتحديدِ أماكنَ وأهدافٍ ومسحِ مناطقَ واسعةٍ اضافة الى مراقبةِ أشخاص محدّدين.

من أجهزة العملاء


من أجهزة العملاء

 

فقد عرضت في مبنى شعبة المعلومات في مبنى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي في العاصمة اللبنانية بيروت المضبوطات التي كانت بحوزة شبكات التجسس لصالح الموساد الاسرائيلي التي اوقفت تباعاً على كامل الاراضي اللبنانية.

وقدم احد عناصر قوى الامن شرحا تفصيلياً للادوات المستعملة وكيفية ارسال الرسائل. وقال "تبين من خلال التحقيقات بأن طرق العمل المعتمدة من قبل استخبارات العدو مع عملائها خضعت لعدة عوامل اهمها اهمية العميل ومدى الثقة به، طبيعة المهمات المكلف بها، المدة التي عمل خلالها مع العدو".

واشار الى انه "بخلاصة التحقيقات حتى تاريخه تبين ان المهمات الاساسية تركزت على الناحيتين اللوجيستية والإستعلامية المتمثلة فيما يلي:

– تحديد اماكن واهداف (ابنية – مراكز – نقاط) يتم طلبها من قبل استخبارات العدو.

– تحديد اهداف استراتيجية من قبل العميل من تلقاء نفسه.

– اجراء عمليات مسح واسعة لمناطق كثيرة شملت لبنان وسوريا عبر استعمال اجهزة مسح متطورة للغاية.

– القيام بعمليات استعلام ومراقبة لاشخاص محددين.

– الاستعلام عن مواضيع واحداث يومية تشمل ادق التفاصيل.

 

وتابع العنصر الامني، فيما يتعلق بالمضبوطات وبناء لما سبق ذكره تبين بأن العميل كان يتم تسليمه معدات بحسب اهميته.

 

النقطة الهامة والمشتركة والتي لا بد من الاشارة اليها قبل بداية الشرح هي الاحترافية العالية في اعمال التمويه المعتمدة من قبل استخبارات العدو بحيث يتم استخدام اجهزة عالية التقنية بعد اعطائها مظهرا خارجيا عاديا للغاية لا يثير اي شكوك لدى من يشاهدها حتى لو تم تفكيكها اي ان التمويه شمل الاجزاء الداخلية ايضاً.

 

اولا أجهزة الارسال عبر الاقمار الاصطناعية

الجهاز الاول بشكل راديو (مسجلة) تركيبتها الداخلية عادية بحيث لا يظهر انها تحتوي على اي اشياء استثنائية مختلفة عن اجهزة الراديو المعروفة في حين انها تحتوي على تقنية عالية تسمح باستقبال وبث رسائل مشفرة عبر موجات راديو قصيرة AM  بحيث انه ولدى ورود اي رسالة من استخبارات العدو يعرف العميل ذلك من خلال ضوء احمر مثبت في الراديو من الجهة الخلفية.

 

طريقة قراءة الرسالة

لدى مشاهدة العميل للضوء الاحمر يعمد الى استلام الرسالة وقراءتها عبر اتباع الخطوات التالية:

يقوم بفتح المخبأ السري (خزانة خشبية معلقة بشكل ميني بار) المزودة به الخزانة ويحتوي على جهاز آخر عبارة عن طابعة موصولة بالجهاز الاساسي مزودة بشاشة يقرأ بواسطتها الرسالة باللغة العربية ويعود الى ارسال الجواب عبر طبعها بواسطة الطابعة نفسها يقوم بعدها بارسالها عبر مفتاح ارسال مزودة به الطابعة.

 

الجهاز الثاني يعمل بالطريقة نفسها قام العميل باستلامه في المرحلة الاولى لبدء تعامله مع العدو ثم استلم الجهاز الذي تم الشرح عنه (المسجلة) كونه احدث دون ان يقوم باتلاف الجهاز القديم.

 

ثانيا

الجهاز الثاني مختلف من حيث الشكل (جهاز "واير لس" يستعمل في مجال الانترنت من قبل الكثيرين ولا يثير الشكوك) مزود بتقنية تسمح لمستعمله بتلقي وبث الرسائل عبر الاقمار الاصطناعية بحيث يعمد العميل كل اسبوع تقريبا الى وصل الجهاز بحاسوب بعد تزويده بحافظة معلومات (يو اس بي غير عادية – تحتوي على خرائط مفصلة للبنان مقسمة بحسب المناطق) (سيتم شرح طريقة عملها لاحقا).

لدى وصل الجهاز بالحاسوب تظهر الرسائل على الشاشة وتتضمن اسئلة عن مواقع واشخاص واحداثيات على سبيل المثال يتم طلب وصف شامل لبناء محدد بعد اعطاء العميل موقعه بواسطة ما يسمى ظ .ع (قطوع ونظيم) فيقوم باعطاء الجواب مباشرة اذا كان يملك التفاصيل المطلوبة عبر بث رسالة مطبوعة على الحاسوب يتم ارسالها بواسطة الجهاز الموصول على الحاسوب وفي حالات اخرى يقوم بالكشف المطلوب ويرسل الجواب بالطريقة نفسها لاحقا. وفي حالات اخرى يقوم بتحديد نقاط ومراكز حساسة من تلقاء نفسه عبر تحديد ال ظ .ع (قطوع ونظيم) العائدة لها بواسطة رسائل يقوم ببثها بالطريقة نفسها. كما يقوم بالافادة الفورية عن اسئلة تطرح عليه لدى توفر اي معلومة حولها لديه كمراقبة تحركات شخص معين او وجود مواضيع امنية يرى انه يجب الافادة عنها بصورة فورية.

 

ثالثا

حافظات المعلومات  USB (ضبطت مع غالبية الموقوفين) حافظة معلومات سعتها كبيرة (حوالى 40 جيغابايت) لدى فتحها يظهر بأنها فارغة وفي حالات اخرى تحتوي على صور عادية او اغان وسواها.

باجراء الكشف التقني عليها تبين انها تحتوي على خرائط مفصلة ودقيقة لكافة الاراضي اللبنانية يقوم العميل بفتحها بعد اتباع تعليمات معقدة وكلمات مرور (تم ضبط احداها) يتم تزويد العميل بها.

لدى قيام العميل بفتح الحافظة يمكنه ولدى الاشارة الى اي بناء او موقع قراءة احداثياته ظ .ع (قطوع ونظيم) في اسفل الشاشة فيقوم بمباشرة العمل بالطريقة التي تم شرحها اعلاه وفي حالات اخرى تم اكتشاف صور عادية على حاسوب احد الموقوفين تبين انها ليست سوى رسائل مشفرة تم التمكن من فك تشفيرها وقراءتها.

 

التواصل عبر شبكة الانترنت حيث يقوم العميل بتلقي رسائل مشفرة عبر الانترنت يقوم بفك تشفيرها بواسطة برامج خاصة يتم تزويد العميل بها ويقوم بارسال رسائله بالطريقة نفسها – صورة عادية وسواها.

رابعاً

الجاريكان (كلمة معناها بالعبرية جرة المياه) في البداية لا بد من الاشارة الى ان ما سبق ذكره من وسائل تواصل كان ان تم ضبط مثيل لها لدى العديد من العملاء في فترات سابقة (العميل رافع – العميل الجراح وسواهما) الا ان الجهاز الذي سيتم تقديم شرح عنه جديد وحديث ولم يسبق ان تم ضبط مثيل له سابقا (اجرى العميل ثلاث دورات تدريبية على استعمال هذا الجهاز في الاراضي المحتلة).

 

الوصف

وعاء خاص معروف وموجود في اغلب المنازل مخصص لحفظ المياه الباردة لدى الخروج في نزهات برية لا يثير الشك من حيث شكله وطبيعة وجوده لدى الاشخاص المنتقلين بواسطة سياراتهم الى اي مكان. بالكشف عليه لا يمكن ملاحظة اي شيء غير طبيعي في تركيبته.

بعد الكشف الدقيق والتقني عليه تبين انه يحتوي في غطائه الاعلى (تحت طبقة من النايلون السميك) على معدات الكترونية بالغة التعقيد.

 

طريقة التشغيل

تتم عبر الضغط على حرف من احرف ماركته المثبتة عليه بصورة غير نافرة فيعطي ضوءاً محدداً على الحرف الاخر ما يعني انه بحالة التشغيل مع شروط خاصة تتعلق بمكان وضعه والتأكد من عمله بصورة صحيحة وسواها من التفاصيل التقنية التي تم تدريب العميل عليها بصورة مكثفة ما مكنه من استعمال الجهاز باحترافية.

اهداف الاستعمال

اجراء عمليات مسح ارضي دقيق لا يمكن للطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع والاقمار الاصطناعية تحديدها بدقة عالية نظراً لصغر حجمها او لكونها غير مرئية من الجو بصورة كافية فيستطيع هذا الجهاز تحديدها (ارتفاعات – تضاريس – نقاط غير مرئية – امكانية تحديد مخابىء تحت الارض وسواها) عبر وضعه في نقاط محددة وتشغيله بالتوازي مع التصوير عبر الفيديو بحيث يعطي احداثيات وصوراً تصل الى العدو مباشرة عبر الاقمار الاصطناعية كما يقوم الجهاز بتخزين احداثيات اخرى ما يفسر قيام استخبارت العدو باسترجاع جهازين مشابهين وتزويد العميل ببديل عنهما بحيث تم التمكن من ضبط الجهاز الاخير من منزل احد العملاء (اديب العلم).

تم استعمال هذا الجهاز في مسح مناطق كثيرة شملت كافة المحافظات اللبنانية اعتباراً من العام 2004 كما تم استعماله في مسح مناطق داخل الاراضي السورية في حين تم تسليم العميل الجهاز المضبوط خلال اواخر العام 2008. 

خامسا 

المخابىء السرية

تم ضبط العديد من المخابىء السرية غير المثيرة للشك. بحيث يمكن مشاهدتها وتفحصها دون اثارة الانتباه لجهة طبيعتها العادية ومنها علبة  زيت محركات نوع "موبيل" مقفلة من جميع الجوانب ولدى تحريكها يظهر لحاملها بأنها تحتوي على سائل ولدى ثقبها يسيل الزيت منها في حين انه يتم فتحها من الاعلى بطريقة خاصة من قبل العميل واخفاء اشياء بداخلها (شرائط فيديو وسواها).

حقيبة جلدية مزودة بمخبأ سري من الجهة الخلفية لا يمكن لمتفحصها اكتشافه نظرا لاحترافية المخبأ.

علاقة مفاتيح تستخدم لاخفاء اشياء صغيرة الحجم.

سادسا

اخراج قيد لبناني مزور استعمله احد العملاء لانشاء صندوق بريد قام بوضع رقمه ضمن اعلانات في الصحف في سوريا ولبنان حيث ورده مئات طلبات التوظيف قام بارسالها الى العدو.

استمارات عائدة لاشخاص تقدموا بها الى شركة توظيف قام العميل نفسه بافتتاحها في مرحلة لاحقة بناء لتعليمات من استخبارات العدو بحيث وردته مئات طلبات التوظيف قام بارسالها الى العدو خلال سفره الى الخارج او عبر الجنوب اللبناني.

 

لا بد من الاشارة الى ان العملاء المذكورين قاموا بتحديد مئات الاهداف شملت كافة الاراضي اللبناني قبل وبعد عدوان تموز تبين بعد التدقيق بأنه تم قصفها جميعا من قبل العدو الاسرائيلي خلال حرب تموز وشملت مبان وجسورا ومصانع ومراكز عسكرية وسواها كما تم تصفية بعض الاشخاص بناء لمعلومات قام العملاء بتوفيرها قبل حرب تموز.

في الختام يجب التنويه بأن ما تم عرضه هو عينات من المضبوطات في حين يتم الكشف الدقيق والتقني على مضبوطات اخرى".