كلينتون من قصر بعبدا تأمل بانتخابات خارج دائرة العنف والتدخل الخارجي

مشاركة:

زيارة مفاجئة لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الى بيروت اقتصرت على لقاء رئيس الجمهورية العماد

ميشال سليمان وزيارة ضريح الرئيس رفيق الحريري مطلقة خلالها تصريحات حول الانتخابات اللبنانية ومواقف تدعم فريق 14 اذار ضمنا.

فقد وصلت كلينتون قبل ظهر البوم الى مطار بيروت على متن طائرة بوينغ اميركية تابعة لسلاح الجو الاميركي آتية من بغداد عن طريق الكويت. وكان في استقبالها في المطار سفيرة الولايات المتحدة الاميركية ميشال سيسون. وافاد مراسل المنار ان اجراءات امنية كبيرة اتخذت في المطار ومحيطه كما منعت وسائل الاعلام من تصوير هذه الزيارة وتغطيتها.

والتقى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الساعة الحادية عشرة والنصف وزيرة الخارجية الاميركية في القصر الجمهوري في بعبدا بحضور وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ ومساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى السفير جيفري فيلتمان والسفيرة الاميركية لدى لبنان ميشيل سيسون والوفد المرافق للوزيرة كلينتون. وتركز البحث على الاوضاع العامة والعلاقات الثنائية والوضع في المنطقة.

واشار سليمان الى "وجوب المساعدة الاميركية في الضغط على اسرائيل كي تكمل انسحابها من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من الغجر". لافتا الى "حاجة الجيش اللبناني والقوى الامنية اللبنانية للمساعدات في سبيل الحفاظ على الاستقرار والسلم الاهلي"  مبديا "امله بوجوب حل الازمة في منطقة الشرق الاوسط وايجاد حل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين".

واكدت كلينتون بعد اللقاء ان الانتخابات اللبنانية محطة مهمة املة ان تجري دون تهديد العنف او التدخل الخارجي وقالت أنا هنا لكي أعرب عن دعم الرئيس باراك أوباما وعن دعمي للشعب اللبناني وانتخابات تكون خارج دائرة العنف والتدخلات الأجنبية ليختار الشعب ممثليه بسلام". وقالت" المرشحون يقومون بجهود كبيرة ونأمل أن تكون هذه الانتخابات بعيدة عن أي تخويف ونريد أن نرى لبنان حرا ومستقلا وسيدا ونؤمن أن هذه الانتخابات ستكون أساسية في هذا الاتجاه". أضافت" لا أريد أن أتوقع نتائج الانتخابات المقبلة وأنا هنا أمثل الرئيس أوباما والحكومة الأميركية وأنا خارج هذه الانتخابات لكنني آمل أن تكون شفافة وعادلة ويتخذ اللبنانيون قرارا ليستمر التقدم الذي شهدنا وهذه الانتخابات مهمة وهي فرصة لمشاركة الجميع. لذلك يعود للبنانيين اختيار ممثليهم ونحن نتطلع للتعاون مع الحكومة المقبلة".

واكدت كلينتون استمرار الولايات المتحدة في دعم ما وصفته الاعتدال في لبنان اضافة الى دعم الجيش والمؤسسات. كما اكدت ان ثورة الارز ذات مبادئ تحترمها الولايات المتحدة وستعمل دائما على تطبيقها. واكدت دعم المحكمة الدولية لملاحقة المتهمين وتاكيد مبدأ عدم الافلات من العقاب مشددة على ان لا تسويات في هذا الموضوع.

ورأت وزيرة الخارجية الاميركية أن أمام لبنان دور أساسي يجب ان يلعبه في التوصل لسلام واستقرار في المنطقة.

وقالت كلينتون إنَّ تحسن العلاقات بين دمشق ووشنطن أمر مشجِّع ولكنَّ الشعب اللبناني لن يدفع ثمن أي اتفاق بين سوريا والولايات المتحدة الاميركية بحسب تعبيرها.

وقد سلمت الوزير الأميركية العماد سليمان رسالة من الرئيس الأميركي باراك أوباما يعرب فيها عن دعم لبنان ويؤكد عن الروابط القوية بين الولايات المتحدة وبيروت.

وانتقلت كلينتون من قصر بعبدا الى وسط بيروت حيث وضعت إكليلاً من الزهر على ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري بحضور نجله النائب سعد الحريري.