سفيرة المانيا زارت الجنوب وتفقدت حقلا لتفجير القنابل العنقودية

مشاركة:

زارت سفيرة المانيا في لبنان بريجيتا سيفكر ثكنة الجيش اللبناني في النبطية

حيث كان في استقبالها رئيس المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام العميد محمد فهمي،

ورئيس المركز في الجنوب العقيد حسن فقيه، رئيس مكتب مخابرات النبطية العقيد محمد شعبان ومديرة فريق "ماغ" لنزع الالغام كريستينا بينيك.

وبعد استراحة في الثكنة شرح العميد فهمي للسفيرة الالمانية دور الجيش والفرق الدولية في نزع القنابل العنقودية الاسرائيلية عن الجنوب، لافتا الى انه منذ انتهاء العدوان الاسرائيلي على لبنان اصيب بالقنابل العنقودية الاسرائيلية حتى الان 340 شخصا ما بين شهيد وجريح، بينهم 44 شهيدا و296 جريحا.

بعد ذلك، تحدثت السفيرة الالمانية فقالت: "لقد ابلغني العميد فهمي مشكلة القنابل العنقودية الناتجة عن حرب 2006، ونحن هنا لدعم الجهود المبذولة لمكافحة الذخائر العنقودية في جميع انحاء العالم، ولقد دعمنا حركة نزع الالغام في لبنان منذ حرب 2006 بمبلغ وقدره 1.9 مليون يورو (2.5 مليون دولار اميركي)".

واضافت: "لم تقم المانيا فقط بتمويل الانشطة التقنية لازالة الالغام، بل قامت ايضا باعادة تأهيل المدارس في صير الغربية، كما ايدت ايضا برنامج الامم المتحدة لكسب الرزق الذي يسمح لضحايا القنابل استئناف نشاط مهني وكسب عيشهم من جديد بطريقة لائقة".

وتابعت "نحن نشاطر السلطات اللبنانية رؤية لبنان خال من الالغام في العام 2013 رغم اننا نعرف حجم المهمة، ما زلنا نجد في المانيا كل عام ما يقارب ال 1000 طن من القنابل من مخلفات الحرب العالمية الثانية، ولقد اكدت للعميد فهمي ان المانيا ستبقى شريكا يعتمد عليه في المسيرة نحو لبنان خال من الالغام".

وقالت: "ان كلا من لبنان والمانيا كانا من بين اول 100 دولة وقعت على معاهدة اوسلو لحظر القنابل العنقودية في كانون الاول من العام الماضي، والمانيا سوف تضمن تصديق تلك الاتفاقية الهامة قبل حلول فصل الصيف، كما انها برعاية مشتركة مع النروج ستستضيف في برلين مؤتمرا للخبراء الدوليين يتعلق بتدمير مخزون الذخائر العنقودية وذلك يومي 25 و26 من حزيران المقبل، ولقد ناقشت مع العميد فهمي موضوع دعوة خبراء لبنانيين لحضور هذا المؤتمر".

بعد ذلك عاينت السفيرة الالمانية والعميد فهمي بقايا ذخائر اسرائيلية من مخلفات عدوان تموز 2006، ثم توجه الجميع الى حقل في بلدة عدشيت حيث تمت معاينة كيفية نزع القنابل العنقودية وتفجيرها من قبل فريق المجموعة الاستشارية للالغام (ماغ).

وقالت: "ان هذه الزيارة الى الحقل تتيح لي فرصة التعرف شخصيا للتأثير المدمر للقنابل العنقودية على الشعب اللبناني وكذلك على الاقتصاد اللبناني"، مشيرة الى "ان المانيا سوف تسعى بالطرق الديبلوماسية الحصول على الخرائط المتعلقة بالالغام من قبل اسرائيل".