وقائع من التحقيق الرسمي مع المعتقل سامي شهاب في قضية حزب الله في مصر

مشاركة:

قيــادتنــا أبلغتنــا: أمــن مصــر القــومي خــط أحمــر

■ مُنعـنــا مــن قتــل إســرائيلـيّيــن عــلى أرض مصــر

■ عمـلنــا يقتـصــر على دعــم غــزّة بالرجــال والســلاح

الإعلامية والسياسية المصرية في متابعات أظهرت التعارض الكبير في تقويم الخطوة بين المقربين من الحكم الذين يشاركون في حملة قاسية ومعارضين يذكّرون بأن إسرائيل هي العدو

سُرِّبت أمس في القاهرة بعض محاضر التحقيقات التي أجرتها السلطات الأمنية والقضائية المصرية مع المقاوم محمد منصور (المعروف بسامي شهاب) وفيها أجوبته عن أسئلة المحققين، وهي تظهر أنه نفى مطلقاً أي فكرة أو تخطيط لعمل داخل الأراضي المصرية أو استهداف للأمن القومي المصري، وأن المهام كانت محصورة في مراقبة الإسرائيليين وفي دعم قطاع غزة بالرجال والعتاد. وهنا بعض من هذه التحقيقات:

■ اسمك إيه؟

– محمد يوسف أحمد منصور.

■ أمال إيه سامي هاني شهاب؟

– هذا اسمي الحركي في تنظيم حزب الله.

■ كم عمرك؟

– ٣٩ عاماً.

■ متى حضرت إلى مصر؟

– في بداية عام ٢٠٠٥.

■ أين تسكن؟!

– ١٥ شارع هارون بالدقي، لكن ذهبت إلى لبنان أكثر من مرة، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت القاهرة مقر إقامتي، وكنت أتردد على لبنان من حين لآخر لتلقي تكليفات، وما إلى ذلك.

■ هل كان أحد يعرف أنك شيعي؟

– لم أقل هذه المعلومة لأحد في مصر على الإطلاق، ولم أتطرق إليها، بل الجميع كانوا يعرفون أنني فلسطيني مقيم في سوريا، ولم أقل إنني لبناني.

■ معنى ذلك أنك لم تدعُ إلى المذهب الشيعي؟

– مطلقاً، لأن وجودي في مصر مرتبط بعمليات محددة ليس من بينها المذهبية، وقيادات حزب الله لا يلعبون على هذا النوع مطلقاً، لأننا نرى في الحزب أن ضرر المذهبية كبير على الأمة العربية والإسلامية.

■ لماذا أتيت إلى القاهرة؟!

– بتكليف من حزب الله.

■ وما هي هذه التكليفات؟

– تكوين مكتب لحزب الله باسم «مكتب مصر».

■ ما الغرض من إنشاء مكتب لحزب الله في مصر؟

– هذا المكتب يأتي ضمن وحدات تسمى داخل حزب الله «وحدة الطوق»، وهي الدول المحيطة بإسرائيل.

■ ما الهدف من وحدة الطوق؟

– دعم القضية الفلسطينية.

■ من قائدك المباشر من قادة حزب الله؟

– أنا رئيس المكتب، والقيادي المباشر المتابع لي من لبنان هو محمد قبلان.

■ ولماذا محمد قبلان؟

– لأنه يدرك طبيعة مصر، وعاش فيها فترة، وكان يتنقل فيها، وخاصة في سيناء، نظراً لمعرفته القديمة بمنطقة جنوب سيناء.

■ ماذا كان دوره؟

– كان يتردد على قرية النخيل في نويبع لمعرفة ما إذا كان هناك إسرائيليون يترددون على هذه المنطقة.

■ ما طبيعة عمل مكتب مصر؟

– إجراء عمليات استطلاع من على شاطئ نويبع وطريق طابا المصرية، وأثناء ذلك تعرّض قبلان لمشكلة مع الأمن المصري.

■ ما هي؟

– أثناء دخوله لكل المناطق تعرض له الأمن المصري وأخذ منه جواز سفره.

■ هل كان جواز سفر حقيقياً أم مزوراً؟

– كان معه جواز سفر مصري باسم حسان الغول.

■ وماذا حدث بعد ذلك؟

– عاد إلى القاهرة بعد هذه الواقعة والتقى حسن المناخيلي من بورسعيد، حيث كلفه متابعة منطقة نويبع لرصد منطقة رأس شيطان وأعطاه مبلغ ١٠٠٠ دولار لفتح كشك في المنطقة.

■ ماذا كان الهدف من وراء ذلك؟

– الهدف كان المتابعة ومراقبة الإسرائيليين.

■ وما الذي حدث بعد ذلك؟

– تم الاتفاق بين قبلان والمناخيلي على التواصل لاحقاً بعدما أعطاه رقم تليفون مصرياً.

■ ماذا عنك أنت أثناء هذه اللقاءات؟

– عدت أنا إلى بيروت، لكنني فوجئت بقبلان يراسلني من القاهرة، وقال لي إنّ من الممكن إدخال أشخاص إلى قطاع غزة.

■ هل كانت قيادة حزب الله تعلم بذلك؟

– نعم، وقد عُرضت هذه المعلومات على مسؤول مكتب فلسطين في حزب الله.

■ ما اسم مسؤول مكتب فلسطين؟

– يكنى أبو حسن، ولا أعرف شيئاً غير اسمه.

■ وما الذي حدث بعد ذلك؟

– يوجد خبير اسمه «عباس» من حزب الله جاء من بيروت واستقبله محمد قبلان في القاهرة، وتم شراء بعض المعدات من العتبة في القاهرة وتوجه بعدها إلى شمال سيناء.

■ ماذا عن ناصر أبو عمرة؟

– بعد ذلك تواصل قبلان مع ناصر أبو عمرة ووفّر له مواد متفجرة «C٤» تختص بتقطيع الحديد وآثارها المفرقعة شديدة تفجر الحديد.

■ من أين حصل على هذه المعدات؟

– من شخص يدعى سامي العايض البدوي.

■ أين وُضعت؟

– وُضعت في منزل نمر الطويل بالعريش.

■ من هو نمر الطويل؟

– شخص يُكنّى خضر.

■ ما الذي حدث بعد ذلك؟

– توافرت المواد المتفجرة في منزل نمر الطويل.

■ وأين كان المدعو قبلان وعباس؟

– توجها إلى العريش شمال سيناء وصنعا حزامين ناسفين وحقيبتين من المتفجرات، وكان معهما جهاز «لاب توب» وظلا هناك ٣ أيام.

■ أين كنت أنت وقتها؟

– حضرت إلى القاهرة، فقد كنت في لبنان.

■ لماذا؟

– سافرت بتكليف من مسؤول وحدة فلسطين في حزب الله المكنى أبو حسن، حيث التقيت محمد قبلان وعباس في القاهرة.

■ ما الذي حدث في هذا اللقاء؟

– فوجئت بأن قبلان لم يرحّب بلقائي بسبب المشكلة التي حدثت عند طريق طابا، عندما كشف الأمن المصري عن جواز السفر الخاص بكلّ منا، وصادرته أجهزة الأمن.

■ لماذا إذن عدم الترحيب؟

– لأن معنى ذلك وجود ارتباط بيني وبينه في أرشيف الأمن المصري.

■ هل طلب منك شيئاً؟

– طلب مني بعدما قضينا الليلة مع عباس العودة إلى لبنان لكي لا يربط الأمن المصري بيننا.

■ هل استخرجتم جوازات جديدة بعدما كشفكم الأمن المصري؟

– نعم، استُصدرت جوازات سفر جديدة، وبالفعل سافر قبلان صباح اليوم التالي يرافقه عباس على طائرة الشرق الأوسط، وسافرت أنا على طائرة مصر للطيران إلى لبنان، حتى لا تكتشفنا أجهزة الأمن المصرية.

■ كيف نُقلت معدات التفجير إلى سيناء؟

– روى لي قبلان كيفية نقل بعض المعدات اللازمة في عمليات التفجير، وهي عبارة عن أسلاك كهربائية وشريط لحام وجلب ورولمان نقلها إلى الإسماعيلية، وهناك التقينا نمر الطويل، الذي وضع تلك الأغراض داخل خزان وقود السيارة وسافر بها إلى منزله الكائن في العريش، للتهرب من كمائن الشرطة الموجودة على الطريق.

■ ما تفاصيل نقل هذه المعدات، ومن هم الأشخاص الذين شاركوا في هذه العملية؟

– قبل قدوم عباس وقبلان من شمال سيناء إلى القاهرة كلف ناصر أبو عميرة من بورسعيد تخزين هذه المعدات بمنطقة كرم أبو نجيلة بالعريش، وعند عودتنا إلى لبنان تلقينا عدة مراسلات من إيهاب السيد موسى من بورسعيد أيضاً ويكنى بـ«مروان» عن حركة السياحة الإسرائيلية في مصر.

■ ما محتوى هذه المراسلات؟

– عبارة عن أعداد المترددين الإسرائيليين على المنطقة المحيطة بنويبع، وكان يجري عرض هذه التقارير التي كانت تأتي بشفرة بعد عملية فك التشفير على الرئيس المباشر محمد قبلان.

■ هل توصلتم إلى أعداد الإسرائيليين هناك؟

– تلقى قبلان اتصالين من حسن المناخيلي عن أعداد الإسرائيليين المترددين على رأس شيطان.

■ ما اسم الإسرائيليين في الشفرة التي بينكم؟

– «الجيران» وكان سبب اختيار هذه الكلمة في التشفير عدم وجود وسيلة اتصال آمنة مع المصدر، لكن بعد هذين الاتصالين ومعرفة قيادة الوحدة، بهذه الطريقة مُنع محمد قبلان من استقبال مكالمات هاتفية من هذا النوع حفاظاً على سلامته الأمنية ولعدم كشف مكان المصدر.

■ هل كان لك صلة بأي دولة من الدول الأخرى؟

– سافر محمد قبلان إلى السودان لإجراء بعض الاتصالات اللوجستية.

■ مع من في السودان؟

– مع شخص يدعي خليل السوداني ليقوم بالسفر إلى مصر، لكن خليل رفض السفر، رغم أنه أخذ مبلغ ٣٠٠ دولار وتعلل بعدم تجديد جواز سفره.

■ ما الهدف من زيارة السودان؟

– التعرف إلى مهربين أفارقة وسودانيين لتهريب مقاتلين إلى غزة.

■ هل اتُّفق مع مهربين بالفعل على ذلك؟

– نعم اتُّفق مقابل ٢٠٠٠ دولار عن كل شخص يُدخَل إلى غزة، وبعد مضي الوقت اتُّفق على أن تكون النقلة بالسيارة بـ١٦ ألف دولار، سواء اشتملت السيارة على ركاب كثر أو راكب واحد فقط.

■ هل نجحتم في إدخال مقاتلين؟

– نعم، لكن بأعداد قليلة.

■ هل غيرت جواز سفرك بعد واقعة كشفه مع قبلان؟

– نعم في شهر يونيو (حزيران) ٢٠٠٨ كُلِّفنا إجراء جواز سفر جديد في لبنان، وكان اسمي فيه جمال هاني حلوي وصدر التكليف نفسه لمحمد قبلان بتغيير جواز السفر الذي كان يستخدمه.

■ ما الأعمال السابقة التي أناطك حزب الله بها؟

– انضممت إلى فصائل التعبئة العامة التابعة لحزب الله وتلقيت جميع التدريبات العسكرية التي أهلتني للمشاركة في العديد من العمليات العسكرية وأعمال المقاومة ضد الجيش الإسرائيلي، لكنني أُصبت في العمود الفقري وضُممت إلى الوحدة «١٨٠٠» المعنية بدعم القضية الفلسطينية ومتابعتها من خلال دول الطوق وتلقيت العديد من التدريبات على الأعمال الاستخبارية التي أهلتني لمتابعة العديد من المهام لإبراز أهداف الوحدة الرامية إلى دعم القضية الفلسطينية.

■ هل تلقيتم تكليفات بأعمال داخل مصر؟

– قيادات الحزب الحكيمة قالت لنا ونحن نؤسس مكتب مصر إن مصر خط أحمر وإن الهدف هو مساعدة فلسطين ودعمها، بل إن قيادات الحزب أصدرت أوامر صارمة بعدم استهداف الإسرائيليين داخل الأراضي المصرية حفاظاً على الأمن القومي المصري، وقالوا لنا إن الدخول إلى فلسطين هو الهدف ومقاتلة إلىهود هناك، وإن مصر يجب أن تكون بعيداً عن أي عمل.

■ هل أدخلتم ذخائر إلى فلسطين؟

– نعم، دخلت ذخائر ومقاتلون، وقد صدر تكليف لقيادات الوحدة «١٨٠٠» بتصعيد العمليات ضد اليهود داخل الأراضي الفلسطينية بعد اغتيال الحاج رضوان (الشهيد عماد مغنية) في سوريا العام الماضي، وجاء محمد قبلان بتكليفات التصعيد داخل الأراضي الفلسطينية للرد على اغتيال عماد مغنية.