عون يعلن لائحة المعارضة بالشوف ومرشحي التيار في عالية

مشاركة:

اعلن رئيس تكتل التغيير والإصلاح في لبنان العماد ميشال عون من الرابية لائحة المعارضة في منطقة الشوف التي ضمت ستة مرشحين،

كما اعلن عن مرشحَي التيار الوطني الحر في عاليه.

حاملة لواء التغيير والاصلاح، ستخوض لائحة تضم ستة مرشحين المعركة الانتخابية في دائرة الشوف في جبل لبنان التي لطالما اصطلح على تسميتها بمعقل النائب وليد جنبلاط او منطقة المعارك الخاسرة.

التيار الوطني الحر وتيار التوحيد اللبناني ورابطة الشغيلة بالتحالف مع القوى الوطنية كافة في المعارضة ستكون خلف هذه اللائحة، التي ترك فيها مقعدان شاغران: سني ودرزي، على ان تكون المنافسة على المقاعد المارونية الثلاثة، المقعد الكاثوليكي، مقعد درزي واخر سني.

وقال رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون: "المرشحون هم المحامي الاستاذ زاهر الخطيب، الدكتور ماريو عون، الدكتور ناصيف قزي،

الدكتور أنطوان البستاني، الاستاذ عبدو منذر، والاستاذ بهاء عبد الخالق. وبالمناسبة اتوجه الى الشوفيين وأهالي الإقليم طالباً دعمهم للائحة التغيير

والإصلاح".

واضاف عون: "نتمنى التأييد للوصول الى هذه المسيرة التي نحارب فيها الفساد والتعطيل في الإدارات والفوضى العارمة التي صارت معها كل وزارة حكومة مستقلة، والوضع الإقتصادي السيء والمديونية الكبيرة التي نرزح تحتها".

اما المرشح عن المقعد السني في الشوف النائب السابق زاهر الخطيب فقال: "فوزنا ضمانة في ترسيخ فعلاً هويتنا العربية المقاومة في اقليم الخروب في الشوف وضمانة في وجه كل الذين في حال فازوا واقصد بذلك فريق الموالاة والجواب لذلك اننا خبرناهم ، خبرناهم عندما تسلموا الحكم ولا يشكلوا ضمانة مطلقة للديموقراطية وللوحدة الوطنية بقدر ما قدموا نموذج للاستئثار في الحكم".

من جهته قال الدكتور ناصيف القزي المرشح عن المقعد الماروني في الشوف: "نحن من مدرسة الجنرال عون السياسية وانا اضيف على الذي قاله زملائي اننا سنحمل هذا الارث الذي عمره عقدين حتى نرجع الجبل الى صفاؤه والى حقيقته. بالنسبة لنا الجبل وتحديداً الشوف هو الذي يعكس حقيقة لبنان".

من الرابية ايضاً اعلن العماد عون عن مرشحَي التغيير والاصلاح في دائرة عالية عن المقعدين المارونيين.

وقال رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون: "ارشح الدكتور انطوان الزغبي احد اطبائنا المعروفين في اوتيل ديو، والمهندس سيزار أبو خليل اختصاصي بفرع الهندسة وعمله في ملف المهجرين. واضاف: "نتمنى أن تكون هذه الإنتخابات إعادة اعتبار لمن ظلموا خلال كل هذه الفترة ويمكننا أن نهنئ الأهالي بعودة ميمونة الى مناطقهم".

وقال الدكتور انطوان الزغبي المرشح عن المقعد الماروني في عاليه: "من الكحالة اتوجه الى اهلنا في منطقة عاليه لاقول لهم ان المعركة الانتخابية والحجر الاساسي فيها والمدماك فيها هي وحدة الجبل الحقيقية".

اما المهندس سيزار ابو خليل المرشح عن المقعد الماروني في عاليه فقال: "من يرضى بالوضع القائم اليوم، لا ينتخب لنا، اما من لا يرضى به، فليس لديه مبرر الا ان يغير وصولاً الى الاصلاح المرتجى من الجميع".

ومعلوم ان المعارضة ستخوض المعركة الانتخابية في منطقة عالية بلائحة تضم اربعة مرشحين من اصل خمسة، حيث سيعلن الوزير طلال ارسلان قريباً جداً لائحته التي ستضم بالاضافة اليه، المرشح الارثوذكسي مروان ابو فاضل.

وكان ارسلان قد اتفق مع النائب وليد جنبلاط على تجنيب عاليه معركة انتخابية على المقعدين الدرزيين، حيث تقرر ان تخوض الموالاة والمعارضة المعركة بلائحتين غير مكتملتين.

وكان رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون قد اكد انه لا يجب ان يعود احد من رموز الاكثرية بعد سبعة عشر عاماً من الحكم في لبنان. وخلال لقائه حشداً من طلاب التيار الوطني الحر في الرابية تعهد بالعمل على تغيير الواقع الحالي من خلال الانتخابات النيابية. وتعليقاً على ترشح رئيس الحكومة فؤاد السنيورة للانتخابات قال عون ان السنيورة سيكون محور تحقيق في كل الفترة التي كان فيها في الحكم، لاسيما وان المخالفات كبيرة وهو لم يتعاون معنا في اي شيء بل كان يكتفي بالهروب من الاسئلة.