أطفال الأنابيب يرِثون الدولة

مشاركة:

الامين العام السيد حسن نصرالله ابو هادي القائد القدوه والرمز العربي الأسلامي هذا الاسم الكبير لم يأتي من خلفيه سياسيه

 

كما أنه لم يورّث ابنه البكر هادي مقعداً نيابياً ولم يهيئهه لحقيبة وزاريه بل حفزه على شغفه ببندقية المقاومة التي نال معها وسام الشهاده التي باركها له مع العلم انه كان  قادرا على ان يؤهله لأي منصب سياسي أراد.

أما بقية السياسين في لبنان – من دون استثناء- فان همهم الوحيد هو ذاك الكرسي واستمرار المناقله والموارثه من جيل الى جيل فوليد جنبلاط ورثها عن كمال جنبلاط ومنذ زمن يهئ ابنه تيمور ليكون مستعدا اذا حانت اللحظه، وامين الجميل ورثها عن ابيه بيار الجميل وسلمها لولده سامي – وكان قبله بيار- وسعد الحريري ورثها عن والده رفيق الحريري ونايله معوض ورثتها من زوجها رينيه معوض ومن بعدها ميشال ، ونديم الجميل ورثها من صولانج التي ورثتها من بشير، ونايله تويني عن ابيها وجدها وسمير جعجع- لم يمت-  دخل السجن وتولت ستريدا بعده ولو قررا انجاب مولود الان سيكون وريثاً بعد اربع دورات انتخابيه  …. واللائحه تطول. 

" أما لفيف المنافقين الكثير التوالد فلا ينجح وفراخهم النغلة لا تتعمق اصولها ولا تقوم على ساق راسخة " سفر الحكمة 4: 3

حال اللبنانيون مع هولاء السياسيون كحال المثل القائل " شو في بالسفرجله ينذكر كل عضه بغصه "والسؤال ماذا قدمو لنا غير الوهم ؟ المضحكي المبكي بالموضوع تلك (الشله) الجديده ممن كانو يلعبون (الغميضه) بالامس القريب نايله تويني ونديم الجميل وسامي الجميل وميشال معوض…. وغيرهم من الأطفال حديثي الولاده اللذين لا يعرفون كيف يمسكون قلماً ولا يعرفون من اللغة العربيه الاّ( التأتأه) ويُملئ عليهم ما يقولون ويٌكتب لهم ما يقرأون ، بعض هولاء لا زال ينام في حضن الماما خوفاً من (البعبع) وبعضهم لا زال يحبو  وبعضهم لن يستطيع النوم من دون رضاعته (اللّهايه) فكيف سيتسلمون زمام الامور ؟؟  

إذا أساء اللبنانيون الاختيار سيشهدون في المجلس القادم اطفالاً بعضهم يلهو بكره وبعضهم تحمل باربي وآخر غفا ( والكرواسان) في يده ، ماذا سيفعلون لو حصل عدوان اسرائيلي- وهذا وارد في أي وقت –  كيف يتصرفون بعقولهم الصغيره وافكارهم المشتته ورؤوسهم الفارغه وافئدتهم المراهقة ام هل سيسارعون للاختباء تحت المقاعد ؟؟ هل يعلمون ان مطرقة الرئيس ليست لتكسير الجوز؟؟ هل يعلمون ان ادراج مكاتبهم ليست للحلوى والسكاكر ؟؟ هل يعلمون ان مكاتبهم في المجلس ليست للعب البلاي ستيشن ؟؟ لو اتخذنا قرارت عاطفيه بالتصويت لهولاء فأبشروا بمضغ الاصابع وفي احسن الأحوال … لّهاية لكل مواطن.  

ليست المشكله مع اطفال الأنابيب انهم ضحيه تجارب من استزرعهم والموجّه الذي يقف خلفهم هو المستفيد الأول والأخير لأنهم لا زالو عديمي الأهلية ومسلوبي الأراده هم آلييون( روبوتات ) وآلة التحكم بين يديه (ريموت كنترول) يوجههم كيفما شاء، أما المشكله الأكبر والأهم هي فينا نحن اللذين علينا السمع والطاعه وهز الرؤوس وهذا تجاوز كبير لعقولنا واستهتار في كرامتنا وكبت لحريتنا في احقية الاختيار فهل نعطيهم ما يريدون ونتحول نحن الى دمى ؟؟؟ هل نصّوت كما يشاؤون ونتحول الى جليسي اطفال (بيبي سيتر) اذا اتخذنا هذا القرار فجهزوا الحفاضات والرضاعات لاننا سنواجه اربع سنوات من البلل. 

" وَلكِنْ بِدُونِ رَأْيِكَ لَمْ أُرِدْ أَنْ أَفْعَلَ شَيْئًا، لِكَيْ لاَ يَكُونَ خَيْرُكَ كَأَنَّهُ عَلَى سَبِيلِ الاضْطِرَارِ بَلْ عَلَى سَبِيلِ الاخْتِيَار "ِ. رسالة بولس الرسول إلى فليمون 1

أيها الناخبون ثلاثة اشياء لا تستحق الرحمه : النفاق ، والغش ، والطغيان.