هيكل : ظلمنا نصر الله كثيرًا وإيران دولة مهمة جداً ولا أعرف لماذا ندخل في عداء معها ؟!

مشاركة:

قال المفكر العربي و الصحافي المصري الشهير محمد حسنين هيكل ‘أعتقد أننا ظلمنا بشدة السيد حسن نصر الله ولا أعلم

سر الهجوم علي هذا الرجل" ، مضيفاً بأن "إيران دولة مهمة جداً و لا أعرف لماذا ندخل في عداء معها"؟! .

و افادت وكالة انباء فارس بأن تصريحات هيكل جاءت خلال لقاء مع أعضاء في مجلس إدارة نادي قضاة مصر و عدد كبير من رجال القضاء و الصحافة والإعلام و مجلس الشعب .

و اضاف هيكل : "هذا الرجل تصرف كلبناني و ليس كعميل ، و حزب الله دخل معركة حياتية هائلة في ظل جو من التوتر ، و لولا كثيرين في مقدمتهم حزب الله لأنفلت الكيان اللبناني كله .

و قال ايضا : تصور كثيرون أن بداية الأزمة الأخيرة و التوتر الموجود بين التيارات اللبنانية ، هي يوم تدخل حزب الله ، لكن هذا غير صحيح ، فحزب الله تدخل حينما علم بتدخل عناصر مدربة من خارج لبنان ، و كانت اللحظة الحرجة في الأزمة لحظة أن اغتيل عماد مغنية الرجل الذي أشرف علي الحرب أمام إسرائيل ، و للأسف تواطأ في قتله ثلاثة أجهزة أمن عربية ، فكيف يُقتل رجل خاض لسنوات طويلة معارك مشرفة؟! لذلك رأى حزب الله أن يحسم الأمور بسرعة .

و تابع هيكل : "أما بالنسبة لـوليد جنبلاط فهو رجل مزاجه ، متقلب ، نصف سياسي و نصف شاعر و فنان ، عاش في ترف ، و كان في مواجهة مع حزب الله و توعد بضربات قاصمة، حيث كان يراهن علي وجود ساركوزي و بوش في المنطقة ، لكن رهانه كان خاسراً و حسم حزب الله السيطرة علي بيروت في 24 ساعة" .

و اضاف هيكل ايضا : "أنا لا أحسب رفيق الحريري شهيدًا ؛ فالشهداء هم الناس (الغلابة) الذين يموتون في سبيل قضيتهم ، لكن أن يصبح مليونيرٌ شهيدًا فهذا شيء صعب . لكن الحريري كان سياسيًا ماهرًا و ضحية ظروف كثيرة ، إلا أنه استطاع أن يمسك بطريقة أو بأخري بزمام هذا البلد ، حيث كان يعمل في ظروف بالغة الصعوبة" .

و حذر هيكل من المساس بحزب الله و سلاحه ، و قال : "أعتقد أنها مسألة مهمة جداً أن يُحافظ علي حزب الله ، و أن مجلس الوزراء ( اللبناني ) أخطأ بقراره الإعلان عن شبكة اتصالات حزب الله ، لكن لا ينبغي أن يقع لبنان رهينة لحزب الله ، إنما ينبغي أن يكون وجوده واضحاً ومهماً في المنطقة" .

و انتقد هيكل هجوم بعض الدول العربية و في مقدمتها مصر علي إيران ، قائلاً : "أنا لا أعرف لماذا ندخل في عداء مع إيران ؟ و حتى هذه اللحظة لا أستطيع أن أفهم لماذا نحن في هذا البلد لم نعترف بها منذ أول يوم؟ لا أجد سببًا لهذا علي الإطلاق ، و أذكر حين قابلت ( الامام ) الخميني لأول مرة في باريس عام 1979 ، قال لي : لماذا تعاديني مصر؟" .

و أضاف هذا الكاتب الكبير : "إيران دولة مهمة جدًا في المنطقة و لها مواقف في قضايا مهمة جدًا ، و بالرغم من أنني لا أقبل ولاية الفقيه ، لكني لا أتصور أن أنهي علاقتي بإيران بسبب ولاية الفقيه ، أو أن يكون موقفنا متضامنًا مع إسرائيل ضد إيران" ! .

و تابع هيكل القول : "إيران لا تزال بعيدة جدًا عن امتلاك قنبلة نووية ، و لو استطاعت أن تصل خلال ثماني أو عشر سنوات لتصنيع قنبلة فإن ذلك أمر عظيم ، و أنا لا أتصور أن أمن مصر يمكن أن تهدده قنبلة نووية ممكن أن تصنع في إيران بعد عشر سنوات و لا تهدده 150 قنبلة موجودة فعليًا في إسرائيل" .