الريال يطمر انجازات البايرن في طريقه الى لشبونة ورونالدو يكسر الارقام

كسر فريق ريال مدريد الاسباني كل التوقعات على ملعب اليانز ارينا في ميونيخ، خلال مباراة اياب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم التي وضعته في مواجهة حامل اللقب بايرن ميونيخ.

مباراة الذهاب كانت انتهت بنتيجة 1- صفر لصالح الفريق الملكي، وكان عشاق البايرن ينتظرون ترجمة اقوال لاعبيهم بفتح ابواب الجحيم امام الريال، وكانوا ينتظرون بالفعل افتتاح التسجيل من قبل فريقهم، الا ان ‘السيناريو-الكابوس’ حل في المانيا وفاز الريال بنتيجة 4-صفر ليتأهل الى لشبونة لخوض المباراة النهائية بفوزه بالمباراتين بنتيجة 5-صفر.

بداية المباراة كانت بتشكيلة كاملة للريال مع وجود كريستيانو رونالدو وغاريث بايل، فيما اعتمد مدرب البايرن بيب غوارديولا على التشكيلة الكلاسيكية لفريقه. وكما كان متوقعا، فرض البايرن ايقاعه في الدقائق الاولى وسيطر بشكل كامل فيما اعتمد الريال على تحصين خطوط الوسط والدفاع منعا لاستقبال هدف مبكر. وفي حين غابت الخطورة الحقيقية عن لاعبي البايرن، فاجأ سيرجيو راموس الجميع بتسجيله الهدف الاول في الدقيقة 16 من ضربة ركنية اعلنت عن خطأ دفاعي فادح للبايرن الذي ترك راموس وحيدا امام المرمى.

وحين حاول الفريق البافاري استيعاب الوضع، ضرب راموس ضربته الثانية بعد اربع دقائق وسجل برأسه ايضا الهدف الثاني لتتعقد الامور بالنسبة الى الفريق الالماني بعد ان اصبح مجموع المباراتين 3- صفر.

وفي حين كان على لاعبي البايرن التركيز وكان على غوارديولا اجراء التغييرات اللازمة وخصوصا اخراج ماندزوكيتش، سيطرت العصبية على لاعبي البافاري وهو ما اراح الفريق الملكي.

وفي الدقيقة 34، ومن لعبة متقنة وجميلة، وصلت الكرة الى رونالدو من بايل، واسكنها الاول الشباك (رغم ان مانويل نوير كان باستطاعته صدها) ليدخل التاريخ من الملعب البافاري بتسجيله هدف الريال الثالث وهدفه الشخصي الـ15 في دوري الابطال هذا الموسم ليكسر الرقم القياسي للاعب برشلونة ليونيل ميسي (14 هدفا) في موسم واحد.

ويمكن القول ان لاعبي البايرن ارتكبوا اخطاء فادحة حتى ان الحارس نوير كاد بفعل خروجه البعيد عن المرمى، ان يتلقى هدفين من بعيد.

وانتهى الشوط الاول بتلقي الريال ضربة موجعة اعلن عنها الحكم باعطائه بطاقة صفراء لكزابي الونسو اكدت غيابه عن المباراة النهائية في لشبونة.

في الشوط الثاني، كان السيناريو متوقعا، فالريال يهمه المحافظة على هذه النتيجة التاريخية التي ستوصله بالتأكيد الى النهائي، فيما البايرن يسعى الى اعادة الصورة التي ظهر عليها في الموسم الماضي وبقي عليها هذا الموسم الى ان كسرها الريال بقوة.

ولكن دخول مارتينيز بدلا من ماندزوكيتش لم ينجح في تعويض ما فات، وبقي البايرن يضغط دون فاعلية فيما برزت خطورة الريال مرة تلو الاخرى من هدمات مرتدة وتمريرات منسقة سريعة توصله الى الهدف.

ومع مرور الوقت، بدا واضحا ان المهمة بالنسبة الى البايرن كانت صعبة فأصبحت مستعصية وتحولت الى مستحيلة، رغم دخول بيزارو وغوتزه، لان تسجيل 5 اهداف في فترة 20 دقيقة ضد الريال ليس بالامر الواقعي.

واستمر السيانريو نفسه وسط تراجع اداء الريال الذي ضمن تأهله الى المباراة النهائية، وقبول لاعبي البايرن الامر الواقع، ولكن رونالدو ابى ان تنتهي المباراة الا بزيادة غلته من الاهداف ليسجل في الدقيقة 89 هدفه الثاني الشخصي والرابع للريال من ضربة حرة، والـ16 له هذا الموسم في دوري الابطال، قبل ان يطلق الحكم صافرته النهائية.

 

 

 

ملفات اضافية :

الريال يطمر انجازات البايرن في طريقه الى لشبونة ورونالدو يكسر الارقام

الريال يطمر انجازات البايرن في طريقه الى لشبونة ورونالدو يكسر الارقام

—————–

مشاركة:

كن أول من يعلّق

اضف رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني


*