موجة غبار وأتربة شديدة تغطي سماء العاصمة السعودية الرياض

مشاركة:

شهدت مدينة الرياض ظهر اليوم موجة غبار شديدة وغير مسبوقة غطت سماء العاصمة بالإضافة إلى انعدام مستوى

الرؤية ورياح غير مستقرة. ويقول خبراء إن هذه الظاهرة تعود إلى عدم الاستقرار الذي غالباً ما يتزامن مع فصل الربيع في موسم (السرايات) الذي يشهد دائماً عدم استقرار بحالات الطقس واضطرابات جوية وتغير سريع لحركة الرياح بالإضافة إلى غبار وأمطار مصحوبة بالرياح والغبار.

واصفين ما يحدث في موسم (السرايات) خلال شهري مارس وأبريل بالعنف الجوي بسبب التغيرات السريعة بالجو وتعدد اتجاهات الرياح التي تهب من الجنوب أو الشرق أو الغرب. وسجلت الرياض انخفاض حاد في حركة السير على الطرقات الرئيسية حيث تراجعت نسبة ارتياد السيارات مع بدء تكون الأتربة الشديدة بسبب تدني مستوى الرؤية بشكل غير مسبوق إلى أقل من 100 مئة متر.

إلى ذلك. أعلنت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عن تدني الرؤية اليوم بسبب الأتربة المثارة والعوالق الترابية الشديدة خاصة خلال النهار على مناطق وسط وشرق المملكة يصحب ذلك انخفاض في درجات الحرارة يكون ملموس أثناء الليل حيث تبدأ الرؤية

 بالتحسن على مناطق وسط المملكة وتتحرك السحب الممطرة باتجاه مناطق شمال شرق وأجزاء من شرق المملكة خلال النهار في حين تخف كمية السحب تدريجياً خلال الليل وتظهر السحب المنخفضة والمتوسطة على المرتفعات الجنوبية الغربية قد تتخللها سحب ركامية في فترة ما بعد الظهيرة.

وأوضحت الرئاسة في تقرير لها اليوم أن الرياح السطحية شمالية غربية إلى شمالية شرقية على شمال وغرب وأجزاء من وسط المملكة وجنوبية إلى جنوبية غربية على بقية المناطق. ودعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة المواطنين والمقيمين إلى أخذ الحيطة والحذر في مثل هذه التقلبات الجوية ، وستقوم إدارة التحاليل والتوقعات بمراقبة وتحليل الظواهر الجوية على مدار الساعة لإصدار التوقعات والتحذيرات اللازمة في حينه.

وقد حذر استشاريون من التعرض لموجات الغبار ومن آثارها السلبية على صحة الإنسان، وخاصة ما قد تتسبب به الأتربة من مضار على العين والأنف والجهاز التنفسي، وشدد أطباء الأمراض الصدرية على ضرورة الابتعاد عن موجات الغبار داخل المنازل، واستخدام النظارات الواقية والكمامات عند وجود كميات كبيرة من الأتربة، فقد زدحمت على إثرها الطرقات وامتلأت المستشفيات الحكومية خصوصا قسم الطواريء بالمصابين بنوبات ربو حادة أو حساسية صدرية جراء هذى العاصفة.

كما وضحوا أن الغبار يؤثر سلبا على غذاء الإنسان وصحته، وأن موسم الصيف عادة ما يحمل الكثير من الأمراض، نتيجة لانتقال ذات الغبار من مكان لآخر، مما يؤدي إلى تلوث المياه والأطعمة والبيئة المحيطة بالإنسان.

وأكدوا أن موجات الغبار التي ظهرت في الفترة الأخيرة في العديد من مدن المملكة هي مقدمة لموسم الصيف، وأن العديد من مناطق المملكة ستتعرض خلال الفترة المقبلة لموجات الغبار، وخاصة الرياض وجدة وجازان وعسير التي ستمر بموجات غبار من جازان، مشيرين إلى أن التلوث البيئي يأتي نتيجة انتقال الغبار من مكان لآخر، وأن الدراسات عن مصادر التلوث تؤكد أن الغبار أحد أهم مصادر التلوث البيئي لما يحمله من عوالق في ذراته.

إلى ذلك تواردت انباء عن إغلاق مطار الملك خالد الدولي بالرياض لحين انتهاء العاصفة الرملية.