الفاتيكان يعتبر أن إحراق كنيسة أميركية للقرآن الكريم إهانة خطرة وموسى يصف الخطوة بالعمل المتطرف

مشاركة:

أعلن المجلس البابوي للحوار بين الأديان التابع للفاتيكان في بيان اليوم ان ‘دعوة القس الاميركي تيري جونز لإحراق نسخة من القران الكريم سيشكل اهانة خطرة ازاء كتاب مقدس بنظر اتباعه’.

وقال المجلس البابوي إنه "تلقى بقلق كبير خبر احراق نسخة من القران الكريم في 11 ايلول"، وأضاف أنه "لا يمكن معالجة اعمال عنيفة تدعو إلى الأسف على غرار اعتداءات 11 ايلول 2001 في الولايات المتحدة بمشروع مماثل لمجموعة متطرفة في فلوريدا".

 

وشدد المجلس على ان "كل ديانة مع كتبها المقدسة واماكن عبادتها ورموزها لها الحق في الاحترام والحماية" ، مشيرا الى أن "هذا الاحترام ينبع من كرامة الاشخاص المنتمين إلى هذه الديانة وخيارهم الحر على الصعيد الديني".

 

واعتبر المجلس البابوي ان "جميع المسؤولين الدينيين وجميع المؤمنين مدعوون إلى تجديد ادانتهم الشديدة لاي من اشكال العنف وخصوصا ذلك الذي يرتكب باسم الدين".

 

وكانت صحيفة "اوسرفاتوري رومانو" الناطقة باسم الفاتيكان، قد نقلت اليوم عن اسقف لاهور ورئيس المجمع الاسقفي الباكستاني لورانس "جون سالدانها"، تنديده "بشدة لهذه النية وهذه الحملة التي تتعارض مع الاحترام الواجب لكل الديانات وتتعارض مع عقيدتنا وايماننا".

 

بدوره، وصف الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى خطوة الكنيسة الامريكية بـ"العمل متطرف"، داعيا الاميركيين إلى معارضة خططه.

 

وقال موسى "هناك اغلبية متصاعدة في الولايات المتحدة ضد موقف هذا القس المتطرف"، مضيفا "نريد أن نرى التفاعل الاميركي المثقف ضد هذا الاسلوب التخريبي لهذا المتطرف".

المصدر : وكالات