حزب الله يشيع الشهيد المجاهد محمد فواز في بلدته تبنين جنوبي لبنان

مشاركة:

2010 شيعَ حزب الله الشهيدَ المجاهدَ محمد فواز بموكبٍ حاشد سار في عددٍ من أحياءِ العاصمة، ثم بموكبِ تشييعٍ سيارٍ نحوَ بلدةِ تبنين الجنوبيةِ حيث ووري الشهيد في الثرى.

فعلى أكف الإخوة والرفاق حُمل نعش الشهيد الحاج محمد فواز أبو تراب.. الذي قضى  مساء الثلاثاء خلال محاولته إحتواء الاشكال في برج أبو حيدر في العاصمة اللبنانية بيروت.

من أمام مجمع خاتم الأنبياء في النويري إنطلق موكب التشييع تقدمه آل الشهيد وعدد من العلماء الى جانب النائب السابق أمين شري، وبعد ان جاب عدداً من أحياء العاصمة وصل الموكب الى محلة بشارة الخوري حيث نقل الجثمان عبر سيارة تابعة للهيئة الصحية الاسلامية الى مستشفى الرسول الأعظم. ومن هناك إنطلق التشييع بموكب سيار باتجاه بلدة تبنين مسقط رأس الشهيد.

في تبنين سجي النعش أمام منزل ذوي الشهيد، قبل أن ينطلق موكب التشييع الذي تقدمه مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله الشيخ نبيل قاووق والنائب حسن فضل الله والنائبان السابقان محمد برجاوي وأمين شري وعدد من رجال الدين وقيادات حزبية وشعبية وحشد كبير من الفعاليات والأهالي.

وجاب موكب التشييع شوارع البلدة يتقدمه حملة الأعلام وأكاليل الورد وصولاً إلى ساحة البلدة حيث أم الصلاة على جثمانه إمام البلدة الشيخ محمد رضا بري ووري الثرى في جبانة البلدة.

وألقى الشيخ قاووق كلمة استهلها بمآثر الراحل ومناقبه كمجاهد ومربي ومعلم وتقي وقدم العزاء باسم الأمين العام للحزب للمجاهدين ولأسرته وأهالي تبنين والمنطقة وطالب "الاجهزة الأمنية والقضائية بالتحقيق العادل والسريع والجدي لكشف ملابسات الحادث".

ولفت الى أن "الشهيد استشهد وهو يعمل على إصلاح ذات البين ولم يكن طرفاً في المشكلة أما الذين يستغلون الحادثة بالتحريض والكلام المسموم والتوتر السياسي فإنهم انتهازيون يقتاتون على الفتنة وآخر ما يعنيهم الاستقرار والوحدة الوطنية".

وقال "ما حصل حادثة أليمة وهي فوق الاستغلال الرخيص الذي هو موقف لا انساني ولا أخلاقي ولا وطني. أما "حزب الله" فتعاطى بكل مسؤولية من الموقع الأخلاقي والحس الإنساني والحرص الوطني لأجل المعالجة و"حزب الله" اثبت انه كان ولا يزال وسيبقى احرص الناس على السلم الأهلي وعلى الاستقرار وسيبقى دوما السباق لحماية الوحدة الوطنية".

وألقى والد فواز كلمة جدد فيها "العهد والوعد للراحل والوفاء للقائد وللمقاومة ولتراب الجنوب، وعلى تكملة المسيرة وفاء لدماء الشهداء ".

وختمت ثلة من المجاهدين التشييع بقسم الولاء "لمتابعة المسيرة".