الكيان الصهيوني
 رئيس الاستخبارات الصهيوني: سنفعل ما بوسعنا كي لا يهزم «داعش» في سوريا
   - - 24/06/2016
 
 
في خطابٍ ألقاه في مؤتمر هرتسليا، شدد رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، اللواء هيرزي هاليفي، على موقف الكيان الصهيوني الذي لم يتغيّر

حيال داعش، مؤكدًا أنّ العدو "يفضّل التنظيم على الحكومة السورية"، وأنّ "إسرائيل" لا تريد لداعش أن يهزم في الحرب.

ونقل موقع "NRG" العبري المرتبط بصحيفة معاريف تصريحات هاليفي، الذي أعرب عن قلقه إزاء الهجمات الأخيرة التي تعرّض لها تنظيم داعش، قائلًا إنه "في الأشهر الثلاثة الأخيرة، واجه التنظيم "أصعب الأوضاع" منذ تأسيسه، وإعلان الخلافة".

وتحدّث الموقع عن تماهي تصريحات هاليفي مع غيره من المسؤولين الصهاينة، قائلًا إنّ "المسؤولين الاسرائيليين قد عبّروا بانتظام عن ارتياحهم لفكرة سيطرة داعش على بعض المناطق في سوريا، وأكدوا مرارًا أنّ بقاء داعش أفضل من انتصار الحكومة السورية في الحرب".

وتابع الموقع نقله لتصريحات هاليفي، الذي ذهب في التعبير عن القلق من هزيمة داعش للقول بأنّ ذلك قد يعني مغادرة "القوى العظمى" لسوريا، معتبرًا أنّ ذلك من شأنه أن يضع "إسرائيل" "في موقف الصعب".

وختم هاليفي تصريحه بالقول إنّ ""إسرائيل" ستفعل كل ما بوسعها حتى لا نجد أنفسنا في مثل هذه الحالة"، مما لا يترك مجالًا للشك بالدعم المباشر وغير المباشر الذي يقدّمه العدو الصهيوني للتنظيم الإرهابي.
ترجمة مروة شامي - بيروت برس

 

 

 

 

 

 
 

موقع جبشيت - http://www.jebchit.com