أخبار جنوبية
 مساعٍ لحماية نهر الليطاني من التلوث.. وإقفال مرملة
   - - 16/06/2016
 
 
أعطى المدعي العام البيئي في الجنوب القاضي نديم الناشف الأمر باقفال مغسل مرملة فادي سمحات ف – س بعدما تبين أنها تتسبب مع غيرها بتلوث مياه نهر الليطاني

اعتباراً من الخردلي ونزولاً نحو جريان النهر المحاذي لبلدات يحمر، زوطر الغربية والشرقية وقعقعية الجسر، الأمر الذي لاقى ترحيباً من قبل رؤساء بلديات المنطقة الذين طالبوا بإقفال بقية مغاسل الرمول ومعاقبة البلديات التي ترمي مياه مجاريرها الصحية نحو النهر ما يزيد من تلوث مياهه.

وطلب قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله في فصيلة درك مرجعيون اتخاذ الاجراءات الرادعة لوقف غسل الرمول فوق مجرى الليطاني وأمر الفصيلة افادته عن المخالفات سواء بغسل الرمول أو بالبلديات التي تحول المجاري الصحية الى مجرى الليطاني، تمهيدا لاصدار مذكرات توقيف بهذا الخصوص.

كما انعقد في بلدية زوطر الغربية اجتماع حضره نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان حسن فقيه، رئيس اتحاد بلديات الشقيف ورؤساء بلديات محاذية لمجرى نهر الليطاني، وقال رئيس بلدية زوطر الغربية حسن عز الدين "اننا نشكر المدعي العام البيئي على اقفال مغسل مرملة ونتمنى على المعنين اقفال بقية المغاسل ومعاقبة البلديات التي ترمي مياه الصرف الصحي في نهر الليطاني مما ادى الى هذا التلوث الذي فاقت نسبته الـ 60 بالمئة".

وتمنى على الاجهزة الامنية والقضاء التحرك بأقصى سرعة، وقال "لدينا فيديوهات لمرامل ترمي وحلها في النهر وهناك أخرى أخذت حرم النهر وعبثت فيه حتى انه لم نعد نعرف المرملة اين والنهر اين وهو ما حددناه في منطقة تمرا، وهناك بلدات ترمي مياه الصرف الصحي في النهر كديرميماس، بلاط ، سحمر ، يحمر البقاع ، لم نعد نستطيع السكوت لانه من المعيب ان يفعلوا ذلك، هناك اناس يشربون من النهر وهناك ماشية تشرب من النهر".

من جهته، قال رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر ان "غسل الرمول في نهر الليطاني ادى لتلوثه بنسبة عالية ورمي البلديات لمياه الصرف الصحي فيه زاد من نسبة التلوث حيث باتت مياه النهر حمراء داكنة الامر الذي ابتعد فيه الاهالي عن ارتياد النهر لهذا الموسم  لعدم قدرتهم على السباحة فيه بسبب الامراض والبكتيريا التي تحتويها مياهه بعدما ادت الى نفوق الثروة السمكية وضرب الثروة الحياتية المحيطة بالمجرى"، مطالباً "بالتحرك ونحن مستعدون لكي نكون في عداد المتحركين دفاعا عن الليطاني ومياهه الذي عجزت اسرائيل عن سرقته".

بدوره، قال نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان الحاج حسن فقيه "لقد اطلق العديد من رؤساء البلديات في الجنوب وعلى رأسهم الصديق  حسن عزّ الدين صرخة مدوّيه للحفاظ على ماتبقّى من حياة مائيه في نهر الليطاني وقبله جمعيات بيئيه وتنمويه". وتابع "من المؤسف ان بعض اخواننا العرب يدفعون ملايين الدولارات لتحلية مياه البحر ونحن نلوّث نهر الليطاني".

وتنوي عدة بلديات محاذية للنهر تقديم شكاوى ضد من اقدم على تلويث النهر الى القوى الامنية والقضائية لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

 

 

 

 
 

موقع جبشيت - http://www.jebchit.com