الاثنين 17/12/ 2018

9/4/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


الشهيد محمد يحيى مصطفى

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 79
 مجموع الزوار 30240081

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » مـقـالا ت
 
 اسرائيل تعيش هاجس الثورات العربية و"حرب لبنان الثانية"
   31/01/2012 | مرات القراءة:  1233 | أضف تعليق    


اسرائيل تعيش هاجس الثورات العربية و
 
وسط تكهنات عن حرب محتملة في المنطقة، يواصل جيش العدو الصهيوني تدريبات عسكرية تتوج خطة خماسية للرد على مخاطر ناجمة عن الثورات العربية.

التدريبات الكبرى جرت في جنوب فلسطين المحتلة، وتحديداً شمال مدينة ايلات بمشاركة مختلف الأذرع التابعة للجيش الصهيوني، هذا فيما قام وزير الحرب ايهود بارام بتفقد عمليات التجدريب التي استمرت ليوم كامل. وأوضحت مصادر عسكرية أن التدريبات حاكت عملية احتلال مناطق عربية، من خلال بناء مجسم لقرية عربية جرى احتلاله.

الجبهة الشمالية و"حرب لبنان الثانية"

وفيما حافظ كيان العدو على حالة التأهب القصوى في مناطق الشمال تحسباً لأي طارئ، تواصل جبهة الحرب المدني تدريبات واسعة بدأت منذ مطلع الشهر. وتتم فيها محاكاة نشوب حرب شاملة تتعرض فيها المناطق المحتلة لعدد كبير من الصواريخ، لتشمل مواجهة آثار صواريخ غير تقليدية - بعضها يحمل رؤوساً كيماوية- تطال مناطق مأهولة وتتسبب في سقوط مبان سكنية وتوقع قتلى وجرحى.

وضمن التدريبات في منطقة حيفا التي استهدفتها صواريخ حزب الله بشكل خاص خلال حرب لبنان الثانية عام 2006، تم إطلاق بالون مطاطي يحمل أجهزة تصوير وبث لتزويد الجيش بإحداثيات المواقع التي تسقط فيها الصواريخ بغية تنجيع معالجة تبعاتها وبسرعة قصوى.

وبحسب المصادر عينها، تواصل فرقة "إتجار" تدريباتها التي بدأت مطلع الأسبوع بهدف تطبيق دروس حرب لبنان الثانية. ويشمل التدريب الواسع استخدام أجهزة عسكرية وعتاد وأدوات استخباراتية، وتمت محاكاة جبهة قتال واسعة.

من جهته أوضح الناطق بلسان الجيش الصهيوني أفيحاي أدرعي أن التدريبات تندرج ضمن خطة خماسية اعتمدت كواحدة من الدروس المستخلصة من حرب لبنان الثانية.

وأشار إلى أن جيش العدو زاد حجم التدريبات الجارية منذ مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي على خلفية الثورات العربية، مؤكداً أن الكيان الصهيوني لا يمكن أن يبقى مكتوف الأيدي تجاه المخاطر الناجمة عن التطورات العاصفة في الشرق الأوسط.

وعما إذا كانت هذه التدريبات تنذر بحرب محتملة جديدة، قال أدرعي إن هناك تحديات متنوعة وأن الكيان محاط بأعداء  المنطقة.

الحرب الشاملة

يُشار إلى أن المعلق العسكري للقناة "الإسرائيلية" العاشرة ألون بن دافيد حذر من أن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ووزير الحرب إيهود باراك يخططان لمهاجمة مواقع نووية إيرانية قبل أن يصبح هجوم من هذا القبيل غير ممكن.

وذكرت المصادر أن جيش العدو أجرى سلسلة من التدريبات على حرب متعددة الجبهات ضد حزب الله وسورية وحماس، كما أنه أجرى مجموعة من التدريبات للقادة العسكريين حول كيفية اتخاذ القرارات الميدانية في حال خاض الجيش حرباً مفتوحة مع سورية وحزب الله وحماس.

وقال الجيش إن المناورات جزء من برنامج تدريبات عسكرية شملت البر والجو والبحر، ومن بين السيناريوهات التي تمت محاكاتها حرب مع حزب الله، ينجم على اثرها هجوم في البحر تتدخل فيها سوريّة وحماس وإيران لاحقاً.

وتفقّد باراك وأعضاء في لجنة الشؤون الخارجية والحرب في الكنيست التدريبات في الجنوب، ومع ذلك، حاولت المصادر الإسرائيليّة التقليل من أهمية التدريب، لافتةً إلى أنّه يجري مرتين في كل عام منذ انتهاء حرب لبنان الثانية، وأنّه لا توجد لدى "إسرائيل" أيّ نيّة في الوقت الراهن لشنّ حرب على سوريّة أو حزب الله.


 
 
 
المصدر: فلسطين اليوم
 
 
 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©