الخميس 24/1/ 2019

18/5/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


احياء التاسع من محرم في جبشيت

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 155
 مجموع الزوار 31003114

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » مـقـالا ت
 
 معركة الكترونية عنيفة بين الفلسطنيين وحلفائهم واسرائيل
   06/01/2009 المنار | مرات القراءة:  1662 | أضف تعليق    


معركة الكترونية عنيفة بين الفلسطنيين وحلفائهم واسرائيل
 
من خلف شاشات الحواسيب بدأت الحرب الأخرى. إنّها المعركة الإلكترونية بين الفلسطينيين ــــ والعرب والمسلمين ــــ والإسرائيليين. اختراق ونقاشات وتهديدات وشتائم، هذه هي حال المواقع والمنتديات الإلكترونية منذ بدء

العدوان على غزة. انطلقت هذه الحرب غداة بدء الهجمات الإسرائيلية على القطاع، واشتدّت مع بدء الاجتياح البرّي أوّل من أمس. إذ تمكّن قراصنة فلسطينيون من اختراق النسخة الإنكليزية لموقعي صحيفتي «يديعوت أحرونوت» و«معاريف»، ووضعوا على صفحتيهما الرئيسيتين صور الشهداء الفلسطينيين، وصور تعذيب الأسرى في سجن أبو غريب في العراق. كما تمكّن القراصنة من اختراق مواقع حكومية وتجارية إسرائيلية، منها موقع «بنك ديسكاونت إسرائيل».
وكانت الإذاعة الإسرائلية أعلنت عن اختراق «حماس» لبثها. إذ استطاع القراصنة الفلسطينيون من بثّ رسائل عبر أثير الإذاعة، تدعو إلى «تصعيد المقاومة في غزة» وتعد الإسرائيليين بردّ «مفاجئ» على المجازر.
الفلسطينيون ليسوا وحيدين في المعركة. إذ هبّ القراصنة العرب والأتراك إلى نجدة زملائهم في غزة. هكذا قامت مجموعة «أيلديز تيم» التركية الشهيرة ــــ وكانت الأصوات الأوروبية المطالبة بملاحقتها قانونياً قد ارتفعت في السنوات الماضية ــــ باختراق مواقع إسرائيلية وأخرى غربية، منها موقع لإحدى شركات التأمين الأوسترالية، وكتبوا على صفحته الأولى رسائل معادية «للدولة الصهيونية العنصرية».
كذلك ظهر الـ«هاكرز» المغاربة على ساحة الصراع الإلكتروني، حيث ذكرت صحيفة «المساء» المغربية أن قراصنة تمكنوا من اختراق موقعَي وزارة المالية ووزراة الداخلية الإسرائيليَتَين.
وإن كان الفلسطينيون والمسلمون ينشطون في اختراق المواقع الإلكترونية، فإن إسرائيل وجدت طريقةً أخرى تقود فيها حربها على الشبكة العنكبوتية: إنّه «يوتيوب». إذ أصبح الجيش الإسرائيلي أول قوة منظمة تملك محطته الخاصة على الموقع. وعرض الجيش «فيديو» زعم أنّه يمثّل مقاتلين في حركة «حماس» وهم ينقلون الأسلحة والصواريخ. ثوانٍ قليلة ويتغيّر المشهد، «لقد تعرّض هؤلاء الإرهابيون للقصف من جيشنا» يقول الشريط!
وهذه ليست المرة الأولى التي ينشر فيها الإسرائيليون أشرطة فيديو في محاولة للتأثير على الرأي العام العالمي، إذ سبقت عملية تبادل الأسرى الأخيرة، حملة كبيرة ضدّ سمير القنطار حيث وضعت أكثر من شريط يذكّر بالعملية التي قام بها في نهاريا.
إلى جانب «يوتيوب»، لجأ الإسرائيليون إلى «تويتر»، وهو موقع للعلاقات الاجتماعية، حيث عرضت القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، محاضرات مباشرة على الموقع، مشجعةً ومبرّرة العداون على غزة.
من جهة ثانية، شهدت المنتديات العربية والإسرائيلية على حدٍّ سواء نقاشات حادّة وتهديدات بين الأعضاء. «كم طفلاً يجب أن يموت قبل أن تدرك إسرائيل فظاعة ما تفعله» تسأل إحدى العضوات في منتدى israel forum، لتنهال عليها الإهانات من كل حدب وصوب. وعلى «فايسبوك»، لم يكن الوضع أفضل بكثير، إذ تسابقت المجموعات الإسرائيلية والعربية على حشد أكبر عدد من الأعضاء. ولعلّ المجموعة التي شهدت أكثر النقاشات حدّة كانت تلك التي اتهمت مصر بالتواطؤ مع إسرائيل ضدّ الفلسطينيين، وهو ما أثار استياء عدد من المصريين الذين رأوا أنّ مصر فعلت ما بوسعها «ولا تستطيع أن تعرّض مستقبلها للخطر فداء لفلسطين» كما كتب أحد الأعضاء.
 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (1)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 الإسم : امال - البلد : المغرب
  عددالحروب بين اسرائيل وفلسطين
 التاريخ : 23/01/2009
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©