السبت 22/9/ 2018

12/1/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


الشهيد عبد الحسن حسن فحص

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 609
 مجموع الزوار 29578249

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » أخبار لبنانية
 
 جنبلاط: من الأفضل عدم تداول موضوع السلاح اعلاميا لأن ذلك يزيد التوتر
   19/04/2010 | مرات القراءة:  1065 | أضف تعليق    


جنبلاط: من الأفضل عدم تداول موضوع السلاح اعلاميا لأن ذلك يزيد التوتر
 
لفت رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط الى أنه أكد خلال جلسة الحوار الأخيرة على أهمية سحب كلمة السلاح من التداول الاعلامي والتركيز بدلا من ذلك،

على الخطة أو الاستراتيجية الدفاعية التي تحتّم التنسيق بين الجيش اللبناني والمقاومة من أجل حماية لبنان من أي عدوان إسرائيلي، إلى أن يأتي الوقت المناسب، إقليميا ومحليا، للاستيعاب والانصهار التدريجي للمقاومة في الدولة.

واعتبر جنبلاط في موقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء" أنه "حتى يحين ذلك الأوان، من الأفضل ألا يتم التداول بموضوع السلاح عبر وسائل الاعلام لأن ذلك لا يؤدي سوى الى زيادة التوتر على المستوى الداخلي من دون أن يؤدي الى نتيجة عملية في أي مكان، وتوازيا، تواصل هيئة الحوار الوطني مهمتها المركزية المتمثلة بمناقشة الاستراتيجية الدفاعية"، لافتا الى ان "أهمية حصر كل المشاكل الأمنية المتفرقة التي تحدث هنا وهناك تبقى على أنها أحداث عادية تعالجها الدولة والأجهزة الرسمية المختصة من دون تضخيم".

"أما للذين يقولون بأن وجود السلاح قد يؤدي الى العدوان"، فأحالهم جنبلاط "الى التجارب التاريخية السابقة التي أفرغت فيها إسرائيل حقدها ضد لبنان مرات ومرات قبل وجود هذا السلاح أو أي سلاح سابق للمقاومة السابقة"، مشيرا الى أن "تزامن هذا الطرح مع أوج الاتهامات الاسرائيلية بنقل صواريخ سكود من سوريا الى لبنان وإتهام حزب الله بإمتلاكها إنما يثير أكثر من علامة إستفهام".

وسأل رئيس "اللقاء الديمقراطي" انه "إذا كان من المحرمات الحديث عن سبل تحرير مزارع شبعا وإثبات لبنانيتها، فكيف سنصل الى تحقيق هذا الهدف الرئيسي"، مذكّرا "بما قاله في هيئة الحوار الوطني من أنه إلى أن يتم تحريرها بالدبلوماسية أو غير الدبلوماسية عبر النقاط السبع، وقد سبق وراهن لبنان على وضعها تحت سلطة الأمم المتحدة، لا مانع من البدء بترسيم الحدود بين لبنان وسوريا بدءا من الشمال أو من المناطق الأخرى الى أن تحرر شبعا، وهذا يعود بالفائدة على البلدين وعلى المواطنين القاطنين على جانبي الحدود".

واعتبر انه "إذا كان من المحرمات الحديث الهادىء والعقلاني عن موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، فكيف السبيل لمعالجة هذا الملف الذي كان موضع إجماع في هيئة الحوار السابقة؟ وبمعزل عن وجهات النظر المتضاربة التي تشير الى ربط أو عدم ربط هذا الملف بمسألة الحقوق المدنية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، فإن هذه الحقوق ضرورية أقله من الزاوية الانسانية ولا بد من الاعتراف بها والذهاب الى ترجمتها بواسطة إجراءات تشريعية في مجلس النواب".

وسأل "هل أصبح يا ترى من المحرمات التمسك بإتفاق الطائف الذي ينص على إتفاقية الهدنة منعا للانجرار نحو النظرية القديمة-الجديدة التي تنادي بحياد لبنان وتستند الى نظرية "قوة لبنان في ضعفه"؟ ألم تكن هذه النظرية واحدة من الأسباب التي أدت الى الدخول في ثورة 1958 وصولا الى إتفاق 17 أيار؟ أليست هذه النظرية هي التي تمهد الى الدخول في الأحلاف الغربية؟ ثم عندما نتجه نحو الاحلاف الغربية، ألا تصبح المطالبة بتغيير العقيدة العربية للجيش اللبناني هي نتيجة طبيعية لهذا الاتجاه؟".

ولفت جنبلاط الى اننا "ناضلنا لسنوات طويلة لكي نصل الى هذه العقيدة العربية للجيش ونريد المحافظة عليها وحمايتها من أي تسلل مماثل لما حصل مع قوى الامن الداخلي بحيث أصبحت بعض الأوساط تعتبر، ربما في غفلة منها، أن حزب الله وحماس وسوريا وإيران هي منظمات ودول إرهابية. فهذه هي الفلسفة الغربية والرؤية الغربية للأمور التي لا نتفق معها"، مشيرا الى أنه "إذا كان البعض يعتبر هذه المسلمات أو الآراء أو التوجهات جزء من النظام الشمولي أو أنها قد تمس بالحريات العامة، فلعله لا يدرك بأن الطعن بها قد يصل بنا الى الطعن بكل إتفاق الطائف الذي كرس نهاية الحرب الأهلية وإتفاقية الهدنة مع "إسرائيل" والعلاقات المميزة مع سوريا. فيا ليت هذا البعض يخبرنا أين ستصبح عندئذ مخاوفه على الحريات العامة؟".

 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©