الجمعة 18/8/ 2017

25/11/1438 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


تشييع الشهيد  المجاهد حسن مرعي (أبو ربيع)

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 2532
 مجموع الزوار 26682654

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » مقاومة حتى الشهادة
 
  فاطمة عماد مغنية تتحدث عن القائد الحاج رضوان والأب أبو مصطفى
   19/02/2010 الإنتقاد | مرات القراءة:  13154 | أضف تعليق    


 فاطمة عماد مغنية تتحدث عن القائد الحاج رضوان والأب أبو مصطفى
 
الولد سر أبيه، وهي مصداق المثل، فاطمة عماد مغنية، ترصد في عينيها بريق عينيه، والثقة بالله لا تفارق حركتها.

لم تتوقع الرحيل المبكر للقائد والوالد، ولكنها كانت تدرك انه شهيد معركة الحق ضد الباطل..
عن أبيها والقائد، تحدثت فاطمة مغنية لموقع المقاومة الاسلامية على الانترنت باللغة الانكليزية "الانتقاد.نت" تنشر نص المقابلة:
 كيف تصف فاطمة عماد مغنية الشهيد الحاج رضوان كأب وكقائد؟
كان أبا طبيعيا جداً، بمعنى أنه كان يمارس كل طقوس الأبوة، كنا نتواصل دائماً، وما كان يميز علاقتي به أننا كنا صديقين، أفضي إليه بالكثير من الأمور كما أفعل مع أي من صديقاتي.
كقائد كنا نشعر دائماً بحجم العمل الذي كان يقوم به، ولكن ليس بالقدر الذي لمسناه بعد استشهاده، فنحن لم نكن نعرف الكثير وحتى في أسلوب حياته لم يشعرنا بذلك، كان كل شيء خفياً.

ـ ما مدى حضور الوالد في مواكبة تفاصيل حياتك؟
كنا دائماً على تواصل دائم، استشيره في الكثير من التفاصيل، أنا كنت أحب أن آخذ رأيه في الكثير من الأمور، زواجي، أولادي...

ـ ما هو شعورك تجاه الشهداء القادة وبرأيك ما أهميتهم ليكونوا قدوة للشباب؟
قبل استشهاد والدي كنت أشعر أنه لولا الشهداء لما كانت حياتنا بعزة وكرامة، ولما كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه. ربما تعودنا على الفكرة وتأقلمنا مع تكرار كلمة شهيد، ولكن إذا دققنا في الكلمة ومعناها وجدنا أن هناك شخصاً أخذ قراراً بالموت، من أجل القضية والمبدأ ونتيجة إيمان. كان يعني لي الموضوع، ولكن بعد استشهاد أبي صرت أشعر به أكثر ممزوجاً بحنان وعاطفة، صرت أتخيل كل ابن شهيد وحياته بلا والده. حتى الآن لا يزال وقع الصدمة كبيراً.

ـ كيف تلقيت خبر استشهاد الوالد؟
كنا دائماً بصراحة أنا وإخوتي نتخيل أن يحدث شي للبابا وكنا نبكي، كل حياتنا كنا نتخيل هذا الامر، لأننا كنا ندرك الوضع الامني الصعب، وأنه في أي لحظة قد يستشهد، نتخيله شهيداً أو أسيراً وكنا دائماً نبكي. وعلى الرغم من كل ذلك كنا نعود لنبعد هذه الأفكار. صدمتنا لم تكن باستشهاده، بل بالوقت لم نكن نعتقد أن شهادته ستكون قريبة إلى هذه الدرجة.

ـ كيف كان وقع الاستشهاد؟
لا أستطيع أن أقول إننا كنا متقبلين كثيراً فكرة الشهادة، هي عظيمة ولكن لم أشعر بها أبداً لأبي، كنت اشعر أن بقاءه على قيد الحياة هو بقاؤنا. في الأيام الأولى كان المعزون يقولون لي "هو شهيد" وكنت أردد نعم هو شهيد "ولكن كان لازم يضل".
كان شخصية مميزة، كانت العلاقة رحبة وصادقة، كانت العلاقة قوية وفيها من التميز الكثير، فهو لم يكن كالآباء الآخرين ولم تكن طقوس الأبوة لديه هي نفسها لدى الآخرين.

ـ ما هو أثر شهادة الوالد في حياتك اليومية وحياة أولادك؟
أثّر كثيراً بأولادي، أحب فكرة أنهم وهم لا يزالون صغاراً لديهم شهيد بهذه الأهمية في العائلة، تعلموا الكثير منه ومن تجربته، وأنا أخبرهم الكثير عنه بما يتعلق بالنجاح أولاً والجهاد. عادة هذان الموضوعان تحاول الأم أن تركزهما في أذهان أولادها، شهادة والدي أعطت زخماً كبيراً في هذه المجال.

ـ وصايا الوالد؟
كان يهتم كثيراً بالحجاب، وفي الشق الديني العقائدي ليس متطرفاً ومتزمتاً، ولكن كان حريصاً جداً على أن نبتعد عن المحرمات.

ـ على صعيد العلم والثقافة؟
قبل شهادته كان لدي امتحانات في العلوم السياسية وكان يدرسني، في إحدى المرات كان عندي كتاب عن علم الإدارة، لخص لي الكتاب وفسر لي بعض النقاط. كان يتحمس كثيراً. كنت أسأله عن الكثير من المسائل المتعلقة بالدراسة وهذه المواضيع.

ـ ماذا تقولين للوالد اليوم؟
اذا أردت ان اضع نفسي في خانة الأشخاص الآخرين، لا أملك بعد رؤية كل إنجازاته يوماً بعد يوم إلا أن أقول له "شكراً".
عادة الشهداء يضحون بحياتهم عند شهادتهم، والدي ضحى بحياته وهو لا يزال حياً، نتيجة الوضع الأمني ومترتباته.
أشعر أن حظي كان كبيراً لأنه والدي ولأن شخصا كهذا كان ولا يزال جزءاً من حياتي.

ـ كونك ابنة شهيد قائد، الى اي مدى قيدك الموضوع او على العكس شكل لك حافزاً؟

هناك أمران أحب أن أذكرهما وهو أنه ليس بالضرورة أن يكون ابن أو زوجة او بنت الشهيد نسخة عن الشهيد نفسه، لكل حياته وأهدافه وأسلوب حياته... ولكن المسؤولية تقع عند نقل ما نتعلمه من الشهداء إلى الآخرين ومشاركته معهم، لا سيما فكر هؤلاء.

هل تغير تعاطي الناس معك؟
كثيرون تفاجأوا بأنني ابنته، مثلاً في مدرسة أولادي كنت ألتقي الكثير من الأهالي، وجزء كبير من هؤلاء بعد استشهاد والدي عاتبني لِمَ لم اقل من أنا، طبعاً نتيجة الظروف الأمنية كان الموضوع سريا، اليوم صرنا نقولها علناً وبكل فخر.
 

لم يعجبني
3
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (15)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 الإسم : daved - البلد : liban
  ايتها الصابرة, صدقيني انه اب لنا,انا عندما يذكر اسمه او ارى صورته المجاهدة لا اقدر ان امنع عيني عن شكره بالبكاء...هنيا لنا و لكم
 التاريخ : 02/10/2010
 الإسم : عباس ( عيتا ) - البلد : البحرين
  .....اخي العزيز حج عماد اقول لك كلمة انتا حي في قلوبنا ومباركة عليك هذه الشهادة..؟؟؟؟؟ هنيأ\" له الجنة يا فاطمة كان القائد العظيم الشجاع شهيد المقاومة الإسلامية
 التاريخ : 13/06/2010
 الإسم : ام مريم - البلد : العراق
  حياك الله وبياك ايتها المناضلة المجاهده السباقه للخير واليكن الشيخ المجاهد مغنية شفيعا لك في الدنيا والاخرة مناصرة الحق من عراق الحسني
 التاريخ : 15/03/2010
 الإسم : محب - البلد : هولندا
  اللهم أرحم الحاج رضوان وجميع الشهداء
 التاريخ : 03/04/2010
 الإسم : مجاهد - البلد : لبنان البقاع
  سلام من الله على الشهداء والمجاهدين الذينا يدافعونا عن ارضهم وعرضهم وكرامتهم وندعو الله ان يرزقنا الشهادة والشهداء هم امراء اهل الجنة والسلام عليكم .....اخي العزيز حج عماد اقول لك كلمة انتا حي في قلوبنا ومباركة عليك هذه الشهادة..؟؟؟؟؟
 التاريخ : 16/04/2010
 الإسم : محمد عيسى محيدلي - البلد : الرياض / السعودية
  هنيأ\" له الجنة يا فاطمة كان القائد العظيم الشجاع شهيد المقاومة الإسلامية
 التاريخ : 26/05/2010
 الإسم : جهاد - البلد : لبنان المقاوم والشهيد والن
  الحمد لله على كل شيء وشهادةمباركة له ولنا ونحن معكم على هذا الخط المبارك ونسير مع سماحة الامينالعام السيد القائد حسن نصر الله حفظه المولى
 التاريخ : 05/06/2010
 الإسم : يوسف - البلد : لبنان
  الحاج رضوان هو ممن صنعوا تاريخ الأمة العزيز والأبي والشهيد حي لا يموت باق في القلوب والعيون
 التاريخ : 24/06/2010
 الإسم : zaki - البلد : لبنان
  نحن نفخر بهذا الشهيد لانه حقا استطاع ان يصنع النصر في 2000 و20006 نعلق صورته في زويا الصالون ونشعر بكل صدق انهمن رجال الله المخلصين له هيبت الشهداء العظام تنمنى منك ارسل نسخة منخط يدية الكرمتين لي نقبله في كل يوم ونشمه رائحتة الزكية العطرة zfzfzf2008@ hotmail .com
 التاريخ : 26/06/2010
 الإسم : احمد فحص - البلد : سويسرا
  ان الحاج عماد مغنية رحمه الله اصبح منارة لكل المسلمين نور يشع لكل انسان موقاوم وصبر الله عائلة الشهيدو ولا تحزنو ان الله معكم وكل شرفاء في الارض
 التاريخ : 06/07/2010
 الإسم : مهدی موسی زاده - البلد : ایران . مراغه
  اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک
 التاريخ : 24/07/2010
 الإسم : ابو محمد - البلد : الخليج
  هؤلاء رجال عشقوا الله ورسوله فعملوا بصمت ولم تبهرهم الشهرة وحب الذات ولذالك وصلوا الى مرحلة بان يكونوا رجال الله الذين اخفاهم في حياتهم واظهرهم بعد مماتهم ليكونوا عبرة للعشاق الإلهيين رحمك الله ياعمدا مغنية ورزقنا الله شفاعتك في الاخرة والسير على طريقك في الدنيا اللهي بحق نور وجه الإمام الحسين عليه السلام اجعل نهايتنا قتلاً في سبيلك مع وليك العدل المنتظر بحق الصلاة على محمد وال محمد
 التاريخ : 01/08/2010
 الإسم : fatemah mohammed - البلد : لبنان
  أختي العزيزة هنيئاً لكِ هذا الأب والشهيد البطل رزقنا الله الشهاده بين يدي وليه الحجه المنتظر عجل الله فرجه الشريف بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
 التاريخ : 01/08/2010
 الإسم : أبان - البلد : فلسطين
  الفرد في المجتمع يفخر بان يكون من عائلته شهيد فكيف لا تفخري يا فاطمة بأبيك الشهيد القائد اللذي كان حزب الله يسير تحت ظله
 التاريخ : 18/01/2011
 الإسم : فادي - البلد : العراق
  السلام عليكم اخت فاطمة رحم الله السيد القائد الي هو قدوة لكل مسلم شاب وانشالله حشره الله مع الحسين واصحاب الحسين عليهم سلام ورضون الله نسألكي الدعاء يا اخت فاطمة وانشالله احنه ما ننساكم بالدعاء عند ائمة اهل البيت عليهم السلام اجمين
 التاريخ : 05/02/2012
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©