الثلاثاء 18/9/ 2018

8/1/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


احياء العاشر من محرم في جبشيت

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 708
 مجموع الزوار 29547339

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » كشاف الإمام المهدي (عج)
 
 "ألوّن قريتي" من كشفيات طاريا إلى الأهالي.
   06/12/2008 كشاف المهدي | مرات القراءة:  2579 | أضف تعليق    


 
غيب فسحات الترفيه والنوادي الثقافيّة عن بلدة طاريّا البقاعية. هنا، في هذه البلدة، يصنع السكّان حياتهم على طريقتهم،

يحاولون قدر الإمكان اختراع وسائل الترفيه التي تسهم في تغيير النمط التقليدي الذي يعيشونه. وقد كان آخر «اختراع»، إن أمكن القول، نشاط «ألوان قريتي» الذي نظّمته حوالى 20 دليلة وقائدة من جمعيّة كشّافة الإمام المهدي في البلدة. تحت زخّات مطر تشرين، اجتمعت فتيات الكشّافة في باحة البلدة، وتوزعن على تسعة أحياءٍ في بلدة طاريا، ورسمن أكثر من 15 جداريّة، تحت عنوان الطبيعة القرويّة والحفاظ على البيئة. وقد لاقت هذه الخطوة التي تنفّذها فتيات القرية استحساناً وإعجاباً من الأهالي، وتشير القائدة المشرفة على رسم الجداريات سمر حمية لـ«الأخبار» إلى أن «الأهالي فرحوا بالنشاط، ثمّ إنّ العمل جاء نتيجة مجهود الفتيات وإمكاناتهن الضئيلة والمحدودة». ومن الناحية الأخرى، تؤكّد حميّة «أنّ النشاط يهدف إلى اكتشاف المواهب الشابّة وتنميتها، إضافة إلى تحسين وتجميل شوارع وأحياء بلدتهن، وخصوصاً أنّ منطقتنا محرومة من وجود النوادي الثقافية والاجتماعية، رغم الزخر والوفرة بالطاقات والمواهب، وذلك ما يسهم كثيراً في طمس هذه المواهب الناشئة وإهمالها». لن تكون هذه الخطوة التي بدأتها الفتيات، أمس، هي الأخيرة، فقد أكّدت حميّة «أن رسم الجداريات هو بداية المشوار الذي بدأناه، ويتضمّن مجموعة نشاطات تتعلّق بالتوعية البيئية، وخصوصاً في ما يخصّ مشكلتي النفايات والملوثات».
أمّا المربي علي حمية، فقد أثنى على سلسلة الجداريات التي ترسمها فتيات كشافة الإمام المهدي (عج) في أحياء البلدة «لأنها تنم عن عمل جماعي ينفّذ بتقنية جميلة، تنال إعجاب الجميع، وتظهر مدى جمالية القرى اللبنانية». ولفت حمية الى أن خطوة الكشافة هي «الأولى والسباقة في القرية، لكونها أتت من أنامل شابة دون دعم من أية جهة، سواء من الناحية المادية أو المعنوية، في ظل وجود بلدية وجمعيات في طاريا». أفرح تعليق المربّي على النشاط، الكشفية بهية حمية التي رأت «أنّ مجرّد تقدير العمل هو شهادة لنا». أمّا الأمر الآخر الذي يفرح بهيّة، فهو أنّ لوحتها التي رسمتها على جدار بيت الجيران «قد نالت إعجاب الجميع لأنها تبرز جمالية طبيعة القرى البقاعية». لكن، هذا الفرح الذي تبديه الفتاة الصغيرة، لا يمنعها من التعليق على إهمال الدولة، آسفة «لخلو المنطقة من منتديات ونواد ثقافية تهتم بمواهبنا».

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©