الجمعة 18/8/ 2017

25/11/1438 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


تشييع الشهيد  المجاهد حسن مرعي (أبو ربيع)

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 2509
 مجموع الزوار 26682623

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » أخبار عربية و دولية
 
 اتصالات سياسية حالت دون اعتقال تسيبي ليفني في بريطانيا
   04/07/2016 | مرات القراءة:  1759 | أضف تعليق    


اتصالات سياسية حالت دون اعتقال تسيبي ليفني في بريطانيا
 
استدعى جهاز الشرطة البريطانية (السكوتلاند يارد) وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة تسيبي ليفني خلال زيارتها للندن الخميس الفائت لاستجوابها بشبهة التورط

 في جرائم حرب خلال العدوان الصهيوني على قطاع غزة عام 2008، غير أن اتصالات دبلوماسية عاجلة بين "إسرائيل" وبريطانيا وفّرت الحصانة لها وحالت دون خضوعها للاستجواب، وفق ما أفادت وسائل إعلام العدو.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، يعتبر الاستدعاء خطوة استثنائية جدًا لم تُتخذ يومًا بحق المسؤولين الصهاينة، فيما صرّح مسؤول إسرائيلي رفيع بأنه تم التأكيد في الرسالة بأن المقصود إجراء استجواب "على اساس تطوعي" هدفه سماع توضيحات من ليفني بشأن الشبهات ضدّها.

وكان من المفترض أن يتناول الاستجواب شبهات تتعلق بضلوع ليفني في ارتكاب جرائم حرب وخرق لمعاهدة جنيف، لكونها كانت تشغل منصب وزيرة خارجية خلال العدوان على غزة بين عامي 2008 و2009.

وفور تلقّي الاستدعاء، توجهت ليفني الى سفارة الكيان الصهيوني في لندن، حيث بدأت بإجراء اتصالات عاجلة مع وزارتي الخارجية والعدل في "تل أبيب".


وفي هذا السياق، أوضح المسؤول الإسرائيلي أنه تم إطلاع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على الموضوع، وكذلك وزيرة القضاء اييلت شكيد والمستشار القانوني للحكومة، ابيحاي مندلبليت. وعلى الفور بدأ مسؤولون اسرائيليون بالتنسيق مع الحكومة البريطانية خشية اعتقال ليفني خلال وجودها في لندن. وفي نهاية الاتصالات تم الاتفاق مع وزارة الخارجية البريطانية على تحديد موعد للقاء بين ليفني والوزير البريطاني لشؤون الشرق الاوسط في الحكومة البريطانية، في حين أبلغت السفارة الصهيونية شرطة سكوتلاند يارد بمنع استجواب ليفني.

ليفني تطرقت الى هذه الحادثة خلال مشاركتها في مؤتمر "هآرتس" المنعقد في لندن، وقالت إن التهديد القضائي للمسؤولين الإسرائيليين في بريطانيا هو مشكلة بالغة في العلاقات بين الجانبين.. نحن نحترم ما تقوم به بريطانيا ضد الإرهاب الدولي ولا نستدعي الوزراء البريطانيين لاستجوابهم لدينا لذلك أتوقع منهم احترام "اسرائيل" هنا".

وأضافت ليفني: "طوال سنوات تتعرّض كل زيارة لي الى بريطانيا للتهديد باعتقالي بسبب العملية العسكرية التي قامت بها "اسرائيل" ضد "حماس" في غزة، لأنني كنتُ وزيرة للخارجية وعضو في المجلس الوزاري.. عام 2009، صدر ضدي أمر اعتقال في بريطانيا، لكن تم تعديل القانون البريطاني بعد ذلك ولكن بشكل غير كافٍ".

ولدى تطرقها الى دورها في العدوان الصهيوني على غزة، قالت ليفني: "أنا فخورة بعملي في المجلس الوزاري وليس لدي ما أخفيه.. "حماس" تعتبر في أوروبا تنظيما "إرهابيًا" وتحمل أيديولوجيا دينية، وهي لا تعمل لإقامة دولة بل ضدّ وجود "كفار يهود أو مسيحيين".. هي تهاجم دائمًا العائلات الاسرائيلية"، على حدّ تعبيرها.

 

 

 

 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©