الثلاثاء 16/10/ 2018

6/2/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


الشهيد حسن حليم نحّال

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 307
 مجموع الزوار 29720840

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » أخبار عربية و دولية
 
 العالم ينتظر ( شتاء الصدمة) وانفلونزا الخنازير تواصل انتشارها
   28/07/2009 | مرات القراءة:  819 | أضف تعليق    


العالم ينتظر ( شتاء الصدمة) وانفلونزا الخنازير تواصل انتشارها
 
واصل فيروس فيروس "إتش 1 إن 1" المعروف باسم أنفلونزا الخنازير غزوه للعالم بسرعة فائقة وبشكل غير

 

 مسبوق أذهل المراقبين في منظمة الصحة العالمية الذين قالوا إن انتشار الفيروس يكاد يصل إلى 100%" من الكرة الأرضية.

 

وحذر خبراء الصحة العالمية مجددا من تحور الفيروس وتحوله إلى وباء فتاك خاصة مع اقتراب فصلي الخريف والشتاء حيث تتوقع المنظمة ان يكون الفيروس فيهما أكثر شراسة مما هو عليه الان، مشيرة إلى أنه خلال انتشار الاوبئة التي حصلت سابقا لزم فيروسات الانفلونزا اكثر من ستة اشهر للتفشي على نطاق واسع كما فعل الفيروس الجديد اتش1 ان1 في اقل من ستة اشهر.

 

وأعلنت المنظمة الاثنين في آخر حصيلة وفاة 816 شخصا بالفيروس في العالم. وتعتبر أمريكا الشمالية والجنوبية الأكثر تضررا حيث قضى 707 أشخاص حسب هذه الحصيلة التي نشرت على الموقع الالكتروني للمنظمة.

 

وسجلت آسيا والمحيط الهادي في المجموع 74 حالة وفاة بينما أحصت المنظمة 34 وفاة في أوروبا وثلاثة في شرق البحر المتوسط "مصر وإسرائيل والسعودية"، ولم تسجل منظمة الصحة العالمية أي وفاة في أفريقيا.

 

قلق في السعودية
 

يأتي هذا في الوقت الذي تسود فيه حالة من الخوف والترقب الأوساط السعودية بعد الإعلن عن اول حالة وفاة لشاب في الثلاثين من عمره خوفاً من تسجيل حالات وفيات جديدة، في أسبوع شهد العديد من الوفيات في مناطق مختلفة من العالم، وتعاظم رقم الإصابات في دول أكثر جهوزية لمواجهة المرض، وكانت وزارة الصحة السعودية قد أعلنت في وقت سابق، أنه لم يعد ضرورياً الاستمرار في الوضع الحالي للإعلان اليومي عن جميع الحالات والتي معظمها حالات خفيفة نظراً لعدم أهمية ذلك في تعقب تطور المرض وطبيعته؛ ولكن التوقف عن الإعلان لم يدم طويلاً حتى أعلنت حالة الوفاة الأولى

 

وكان بيان لوزارة الصحة السعودية ذكر أمس، أن المواطن أدخل أحد مستشفيات القطاع الخاص في مدينة الدمام عند الساعة السادسة من مساء يوم الأربعاء الماضي وكان يشتكي من ارتفاع في درجة الحرارة وسعال ووجع في الحلق وضيق في التنفس.

 

وبعد إجراء الفحوص الطبية له اتضح أن لديه التهابا رئويا حادا وأعطي المضادات الحيوية عن طريق الوريد، إلا أن المريض ساءت حالته خلال الساعات الثماني الأولى من دخوله المستشفى، ما تطلب الأمر تحويله إلى العناية المركزة، ووضعه على جهاز التنفس الصناعي الخميس الماضي، وأعطي علاج "التامي فلو" المضاد للفيروس، لكن حالته انحدرت إلى الأسوأ حتى توفي، رحمه الله، فجر السبت الماضي.

 

وذكرت الوزارة أن نتائج التحليل تأكدت يوم السبت، وكشفت عن إصابة المريض بفيروس إنفلونزا الخنازير من خلال الفحص المخبري الذي أجري له.

 

وأشارت إلى أن التقصي الوبائي للمريض بين أنه كان مخالطا لحالة مصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير. ونبهت وزارة الصحة إلى أن حدوث حالة الوفاة في ظل تزايد انتشار فيروس "إتش1 إن1" المسبب لمرض إنفلونزا الخنازير يعد أمراً متوقعاً حدوثه أسوة بما حدث ويحدث في بقية دول العالم.

 

في نفس السياق، شكّل الدكتور عبد الله الربيعة وزير الصحة السعودي لجنة لتقصي الحقائق في حالة الشاب السعودي المتوفى بسبب إنفلونزا الخنازير في أحد المستشفيات الأهلية في الدمام أمس، وستتلخص مهمة اللجنة في معرفة أسباب الوفاة وهل أعطي المريض العلاج اللازم أم لا، وأكد مصدر مطلع في وزارة الصحة أن الدكتور الربيعة شدد على اللجنة أن تسلمه نتائج التحقيقات حتى لو كان ذلك في وقت متأخر من ليلة البارحة.

 

ونفى مصدر مطلع في وزارة الصحة لصحيفة "الاقتصادية" السعودية أن يكون المتوفى مصابا بالتهاب رئوي قبل إصابته بالإنفلونزا، مؤكدا أن الالتهاب الرئوي كان أحد النتائج المتأخرة للإصابة بفيروس H1N1 المسبب لمرض إنفلونزا الخنازير، وأن وزن المريض عند إصابته بالفيروس كان 102 كيلوجرام، وهو الأمر الذي ينافي ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية والفضائيات التي تناقلت الخبر أن وزنه كان 120 كيلوجراما، وأن السمنة المفرطة كانت أحد العوامل المساعدة على الوفاة.

 

17 إصابة جديدة في مصر
 

    يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة المصرية عن اكتشاف 17 حالة جديدة مصابة بفيروس "إتش 1 إن 1" المعروف باسم أنفلونزا الخنازير وبذلك يبلغ إجمالى الاصابات منذ اكتشاف المرض وحتى الآن فى مصر 217 حالة.

 

وقال الدكتور عمرو قنديل وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية - فى تصريحات الاثنين إنه بين هذه الحالات 11 حالة لمصريين واحدة قادمة من السعودية و4 حالات قادمة من بريطانيا وحالة من لبنان وأخرى من المانيا وحالة من الولايات المتحدة الأمريكية وحالتين مخالطتين لحالات إيجابية سبق اكتشافها وحالة ليست مرتبطة إيجابيا بأي حالة إيجابية.

 

وأوضح قنديل أن الست حالات الأخرى منها 3 حالات يحملون الجنسية القطرية وقادمين من قطر وحالة جزائرية الجنسية مرتبطة وبائيا بحالة إيجابية سابقة وحالة بريطانية الجنسية قادمة من بريطانيا وحالة كويتية الجنسية قادمة من الكويت.

 

وأضاف أنه تم حجز جميع الحالات المصابة بالمستشفيات وتم اعطاؤهم العقار المناسب من " التاميفلو " وحالتهم جميعا مستقرة. وأشار إلى أن إجمالى حالات الشفاء بلغت حتى الآن 152 حالة وتوفيت حالة واحدة وباقي الحالات وعددهم 64 حالة مازالوا يتلقون العلاج وحالتهم الصحية جميعا جيدة.

 

شهادات صحية للحجاج
 

من ناحية اخرى، أعلن الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة المصري أن الشهادات الطبية الخاصة بالحجاج والمعتمرين سيتم إصدارها من المستشفيات الحكومية والجامعية والخاصة كشرط للسفر للحج والعمرة، وسوف يتراوح المقابل المادى لهذه الشهادة ما بين 250 جنيها إلى 400 جنيه.

 

وشدد الجبلي ـ خلال مؤتمر صحفى الاثنين ـ على ضرورة أن تتضمن الشهادة الطبية الحالة الصحية للحجاج أو المعتمرين والفحوصات والتحاليل والأشعات الخاصة بهم.

 

وجاءت تصريحات الجبلي تنفيذا لتوصيات الدورة الاستثنائية لوزراء الصحة العرب، والتى عقدت تحت رعاية منظمة الصحة العالمية بالقاهرة وأوصت بمنع كبار السن فوق 65 عاما وأقل من 12 عاما، ومرضى الأمراض المزمنة وتشمل القلب وضغط الدم والسكر والكلى والكبد وأمراض السمنة المفرطة من تأدية مناسك الحج والعمرة عام 2009.

 

وأكد الجبلى أن مسئولية إصدار الشهادة الصحية التى تثبت خلو حاملها من أى أمراض مزمنة تعود على الطبيب الذى قام بإصدارها، وأنه فى حالة حدوث مضاعفات للامراض المزمنة بخلاف ما جاء بالشهادة الصحية سيتم محاسبة الطبيب الذى أصدرها، وسيتم تحويله للمساءلة القانونية وقد تصل إلى الجنايات، مشيرا إلى مسئولية الجمعيات التى تنظم رحلات الحج والعمرة فى التأكد من صحة هذه الشهادات.

 

وأكد الوزير المصري أن الشهادات الصحية سيتم إصدارها بعلامة مائية وذلك بهدف منع تزويرها، موضحا أن هذه الإجراءات سيتم تطبيقها منتصف أغسطس/آب 2009 عقب صدور المرسوم الملكى السعودى بتنفيذ هذه الإجراءات.

 

وبالنسبة للقاحات الخاصة بأنفلونزا الخنازير التى سيتم إنتاجها خلال الفترة القادمة، أكد الجبلي ستكون مناسبة للفيروس الآن حيث أنه ليس شديد الضراوة.

 

وأشار إلى أنه فى حالة تحور الفيروس بحيث يصبح أشد ضراوة فمن حق الدول النامية والفقيرة أن تحصل على نصيبها من اللقاحات التى سيتم إنتاجها، وتكون مناسبة لشدة وضراوة الفيروس بمعاونة المنظمات الدولية حتى يتسنى لها توفير هذه اللقاحات لمرضاها كالدول الغنية حتى تتحقق العدالة فى توفير اللقاحات.

 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©