الخميس 24/1/ 2019

18/5/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


صور من جبشيت  - طبيعة

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 156
 مجموع الزوار 31003293

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » أخبار عربية و دولية
 
 من هي «داعش».. ولماذا إنهارت سريعاً في سوريا؟
   08/01/2014 | مرات القراءة:  606 | أضف تعليق    


من هي «داعش».. ولماذا إنهارت سريعاً في سوريا؟
 
تعدُّ “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) تنظيماً جهادياً يضمّ عناصر من جنسيات مختلفة بات يقاتل النظام السوري ومقاتلي المعارضة، حلفاء الأمس، الذين استاؤوا من تجاوزاته. من هو؟

انبثق تنظيم “داعش” عن “دولة العراق الإسلامية”، المجموعة الجهادية المسلحة التي يتزعمها أبو بكر البغدادي الذي أرسل عناصر الى سوريا في منتصف 2011 لتأسيس “جبهة النصرة”. وفي نيسان 2013، أعلن البغدادي توحيد “دولة العراق” و”جبهة النصرة” لانشاء “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، لكن “جبهة النصرة” بقيادة محمد الجولاني رفضت الالتحاق بهذا الكيان الجديد، وينشط كل من التنظيمين بشكل منفصل في سوريا. يقدر تشارلز ليستر الباحث في مركز “بروكينغز” في الدوحة عدد مقاتلي “داعش” في سوريا بما بين ستة وسبعة آلاف، وفي العراق بما بين خمسة وستة الاف. ولم يتسن التأكد من هذه الأرقام من مصادر أخرى. وفي ما خصّ جنسيات مقاتلي “داعش”، فإن معظم المقاتلين على الأرض في سوريا هم سوريون، لكن قادة التنظيم غالباً ما يأتون من الخارج، وسبق ان قاتلوا في العراق والشيشان وافغانستان وعلى جبهات أخرى. أما في العراق فمعظم مقاتلي داعش هم عراقيون. ووفق الخبير في الشؤون الاسلامية رومان كاييه من “المعهد الفرنسي للشرق الاوسط”، فإن عدداً من قادة التنظيم العسكريين، عراقيون أو ليبيون، في حين أن قادته الدينيين من السعودية أو تونس. ولم تعلن “الدولة الاسلامية في العراق والشام” ولاءها لزعيم “القاعدة” ايمن الظواهري الذي سمى “جبهة النصرة”، الجناح الرسمي للتنظيم في سوريا. لكن لـ”داعش” نفس العقيدة الجهادية التي للقاعدة، معتبرة أن إنشاء دولة إسلامية في سوريا مرحلة أولى لقيام دولة الخلافة. ولا يبدو أن “داعش” تحظى بدعم معلن من دولة معينة، وبحسب محللين يحظى التنظيم بالقسم الاكبر من الدعم من جهات مانحة فردية معظمها من الخليج. وفي العراق يتبع التنظيم لشخصيات عشائرية محلية. ورحبت المعارضة السورية في البداية بـ”الدولة الاسلامية في العراق والشام” لانها حظيت بدعم مجموعة جيّدة التدريب والتجهيز. وتعاون التنظيم مع “جبهة النصرة” ومجموعات اسلامية اخرى خصوصاً “احرار الشام” لمحاربة النظام. لكن رغبتها في الهيمنة والتجاوزات التي ارتكبتها خصوصا اعمال الخطف التي طاولت ناشطين وصحافيين اجانب، وقتل مدنيين ومقاتلين في تنظيمات معارضة اخرى دفعت بثلاثة تجمعات متمردة اساسية الى محاربتها. إنهيار دراماتيكي استعدت “داعش” جميع الأطراف في سوريا، وفي ساعة الضيق لم يهبّ أحد للدفاع عنها. وهذا أحد الأسباب التي ساهمت في انهيارها السريع على الجبهات السورية كما يرى المحلّل السويدي أرون لوند. وفي قراءة أسباب هذا السقوط يقول أيمن جواد التميمي، الخبير في الجماعات الجهادية لصحيفة “واشنطن بوست” أن قبضة داعش على مدن مثل الرقة كانت دائما قبضة مهددة بالتفكك، وأن الخطأ الذي ارتكبته هو تمددها أبعد من قدراتها.

 

 

 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©