الثلاثاء 18/9/ 2018

8/1/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


صور من جبشيت  - طبيعة

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 707
 مجموع الزوار 29547331

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » مـقـالا ت
 
 أقدام غزة تسوخ في الرمال
   11/09/2013 د مصطفى اللداوي | مرات القراءة:  780 | أضف تعليق    


 
غزة تحت سنابك الخيل، وقد داستها أقدام العير، وضاعت وسط النفير، فلا صوت يسمع لها، ولا شكوى يؤبه بها، ولا من يصغي لنداءاتها، ولا أخبار تنقل عنها،

ولا صورةً تنشر منها، فقد انشغل العالم بغيرها، واهتم الجوار بسواها، ولم يعد يهتم بشكواها، ولا تحركه آهاتها، ولا أنين الجرحى فيها، ولا معاناة مرضاها، وحاجة أطفالها، فقد ولى زمان غزة، وتبدد صوت التضامن، وعاد الصوت صدى كالرجيع، واضطربت جهود المناصرين فلم يعد لها ناظم، ولا لها سندٌ ولا داعم، وصَمَّت الآذان عن دعوات النصرة، فكانت كالصراخ في الوديان، لا يسمعها أحد، ولا تطرق ضمير أو وجدان أحد.

غزة اليوم وأهلها يعيشون أسوأ الظروف، وأشد ساعات الحصار قسوة، وأحلك أيام المعاناة والمواجهة، فما مرت عليها أيامٌ أسوأ من هذه الأيام، ولا أشد وطأةً ولا أكثر ضيقاً منها، فأهل غزة باتوا اليوم محرومين من كل شئٍ كان يصلهم من مصر، فلا وقود يحرك السيارات، أو يشغل الآلات، أو يمكن الأجهزة الطبية من العمل، ولا أفران تعمل بكامل طاقتها، ولا شئ من مستلزمات الأطفال، وحاجات الصغار، ولا متطلبات التلاميذ والطلاب، فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي، وتوقف المولدات لساعاتٍ طويلة عن عملها، لانعدام الوقود أو قلته، فلا شئ مما كان يجده الصغار والكبار، ويحتاجه الناس والمواطنون، قد أصبح متوفراً في الأسواق أو المحلات، التي باتت خربة إلا مما هو من إنتاجٍ إسرائيلي، مما غلا ثمنه وارتفع سعر، وأصبح حكراً على الأغنياء، وحصراً على القادرين، مما لا يقوى عليه الفقراء المعدمون، ولا العاطلون الهائمون.

الإسرائيليون فرحون لما أصاب غزة وأهلها، يتابعون بسعادة، ويضحكون بلؤمٍ، ويتغامزون بخبثٍ، ويتراقصون في طربٍ وحبورٍ، فقد شفوا غليلهم من غزة التي أضنتهم، وجرعتهم المر كؤوساً، وأعيتهم عن الانكسار، وحالت بينهم وبين الانتصار، وألحقت بجيشهم هزيمة، أو على الأقل نزعت عنه صفة التفوق والهيمنة، وجعلته أعجز عن المواجهة، وأقرب إلى الضعف والهزيمة.

إنهم فرحون بما لحق بغزة من حصارٍ شديدٍ، وتجويعٍ قاتل، وظلامٍ دامس، وحاجةٍ ملحة، وقد كانوا يقفون عاجزين عن مواجهة قوافل الإغاثة، وحملات النصرة والمساندة، ومبادرات رفع الحصار وخرق الطوق، ما جعل صورتهم أمام المجتمع الدولي سيئةً مقيتة، بل مكروهةً مبنوذة، فلا يجدون وسيلةٍ لتحسينها، أو مسوغاً لتبريرها، فها قد جاء اليوم الذي ينالون فيه من أهل غزة لكن بأيدي غيرهم، وبقرارٍ من سواهم، وتحقق حلمهم بتدمير الأنفاق، وتقويض سبل الإغاثة، وجسور النصرة، ووقف القوافل، وقطع يد المناصر، ومنع ما كان من جهودٍ للصمود، ووسائل للثبات، وهو ما كانوا يعجزون عن تحقيقه بأنفسهم، إذ كانت جهودهم لا تبوء فقط بالفشل، وإنما تنتج العكس، وتخلق آفاقاً للنصرة جديدة، وأفكاراً للمساندة مبدعة.

اليوم تشكو غزة من قلة النصرة، وانعدام المروءة، وأفول أهل الوفاء، وتعاني من ظلم ذوي القربي، وسهام أهل البيت، فقد تغير الحال وتبدل الزمان، وتُرك أهل غزة وحدهم لمواجهة الجشع الإسرائيلي، والاحتكار اليهودي، والسياسة الصهيونية الماكرة، فباتوا بحقٍ كالأيتام على موائد اللئام، فلا يسمح لهم باستيراد ما يحتاجونه، بالطريقة التي يريدون، وبالسعر الذي يختارون، ولا يقبل منهم المساومة على البضائع الإسرائيلية، أو انتقاء ما يريدون، وطلب ما يحاتجون، بل يكون لزاماً عليهم أن يشتروا ما يسمح بإدخاله إليهم، وشراء ما يفرضونه عليهم، بالسعر الذي يحددون، والكمية التي يقررون.

أما التجار الإسرائيليون، والمزارعون والصناعيون، وأصحاب المعامل ومزارع الأبقار والأغنام والدواجن، فهم أكثر الإسرائيليين فرحاً بالحصار الجديد على أهل غزة، وأكثرهم استفادةً من تدمير أنفاقهم، وإغلاق قنوات تجارتهم، فهم يحلمون ببيع منتجاتهم بالسعر الذي يريدون، ويجهدون للتخلص من الكميات المتوفرة لديهم، والمحفوظة في مخازنهم، خاصة أن أسواق غزة قريبة فلا كلفة لنقلها، ويسهل الوصول إليها بسرعة، ما يجعل الربح قريباً ومضموناً، فلا تأخير فيه، ولا خوف من انكشاف حساب مستورديه، فسلطات الاحتلال تكفل وتضمن، وتحجز وتحول، بما يتراكم عندها من حقوقٍ للفلسطينيين من عوائد الضرائب والجمارك.

أجل ... غزة اليوم تعيش واقعاً جديداً، وتواجه مصيراً مجهولاً، وتعاني من مستقبلٍ غامض، ستكون فيه رهينةً بيد الاحتلال، تخضع لأحكامه ومزاجه، وتبني اقتصادها وفق اقتصاده، وبما يخدم مصالحه، وينفع تجاره وأصحاب رأس المال فيه، فلا حرية لها في العمل، ولا استقلال لها في القرار، ولا قدرة عندها على الصمود والثبات، وفق ما توفر وتخزن، إذ لن تسمح سلطات الاحتلال بتوريد المزيد، وتوفير ما يفيض عن الحاجة، لئلا يستخدم في بناء المخزون الإستراتيجي، وألا يوظف في خدمة المعركة الكبرى ضده.

غزة أيقونة الكفاح، وراية الجهاد، وصفحة الكرامة، البندقية المشرعة، والراية المرفوعة، والموقع المتقدم، وساحة الوغى والمقاومة، التي كانت وجهة الأمة، وقبلة المناضلين، وميدان المتطلعين إلى العزة والكرامة، وعنوان السفر، ومكان شد الرحال إليها من كل جهة، مفخرة الأمة، وتيه رجالها ونسائها، وتاج وقار الثوار، وملهمة صناع القرار، باتت اليوم تعيش غربة، وتعاني من الوحدة، وتشكو من الحاجة، وتتلظى نار الأخوة والاحتلال، وتصطلي جحيم الحرمان، وتكابد شقاء الأصدقاء والأعداء، فلا تشد إليها الرحال، ولا تبذل من أجلها الجهود لنصرتها، وفك الحصار عنها، ورفع الطوق المطبق على رقبتها، وقد تركت لمصيرها، تجابه الاحتلال وحدها، وتنتظر منه أن يمن عليها بوقودٍ أو غاز، أو بعضٍ من دواء أو غذاء، أو غيره من منسوجاتٍ ومزروعات، ومصنوعاتٍ ومعدات، فهل من يقف مع غزة ويساندها، ويأخذ بيدها لئلا تسوخ أقدامها في رمال الاحتلال.
 

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©