الخميس 24/1/ 2019

18/5/1440 هـ

القائمة الرئيسية

 

احفظ بياناتك

اخي الزائر , يمكنك حفظ بياناتك حتى توفر الوقت عند وضع التعليقات.
 الإسم :
 
 البلد :
 
 
 

» القائمة البريدية


إشتراك إلغاءالإشتراك

» خدمة الواتس آب

مثال:9613229857
إشتراك إلغاءالإشتراك
 
 

صور مـخـتـارة


صور من ذاكرة جبشيت

 

 الإحصائيات

 المتواجدون 155
 مجموع الزوار 31003092

إعــلانــات

اعلن معنا
اشترك في خدمة whatsapp
Add
لاعلاناتكم: ٧٦٦٩٠٤٦٩





 الصفحة الرئيسية » أخبار لبنانية
 
 ندوة حواريّة تحت عنوان:"هل في الأديان ما يغذي نزعات التّطرّف"
   06/05/2013 | مرات القراءة:  966 | أضف تعليق    


 
بدعوة من مؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر والمركز الإسلامي الثقافي عقدت ندوة حواريّة تحت عنوان:"هل في الأديان ما يغذي نزعات التّطرّف" وذلك في قاعة المحاضرات الملحقة بمسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك بحضور عددٍ من المثقفين والصحافيين والمعنيين.

واعتبر الإعلامي الأستاذ محمَّد شرّي الذي أدار الندوة أنَّ التّطرّف هو "ظاهرة إنسانيّة تشمل كلّ الأفكار والمعتقدات والتّجارب سواء كانت سياسيّة، دينيّة أو إجتماعيّة"، مشيراً إلى أنَّ التّطرّف الدّيني له خطورته على الدّين قبل أن يكون على غيره لما يؤدّي إليه من تدمير الذّات الدينية وخلق ردود أفعال تحكم على جوهر الدّين.
ثمَّ تحدّث الأستاذ في جامعة بيروت الإسلاميّة الدّكتور محمّد فرج الّذي شدّد على ضرورة إحياء مفهوم الوسطيّة في الإسلام معتبراً أنَّ التّطرّف يعني الوقوف في الجانب الآخر بعيداً عن الوسطيّة الملازمة للحركيّة، وقد أشار إلى أنَّ قضيّة التّطرف باتت تأخذ منحى العنف والغلوّ والإرهاب. ثمَّ عدّد الدكتور فرج أسباب التّطرف المتمثّلة بإعلان الإسلام كعدوّ أوحد بعد زوال المنظومة الشّيوعيّة وتبني الغرب بكل مؤسّساته السياسية "نظرية هنتغتنون" حول صراع الحضارات، بالإضافة إلى تقصير المسلمين أنفسهم في فهم الإسلام كرسالة للعالمين، وقد طرح إشكاليَّتان تعاني منهما مجتمعاتنا وهما تحوّل الرّأي إلى دين من جهة والخلط القائم بين العبادة والعقيدة والسياسة من جهة أخرى.
ثمّ كانت كلمة المشرف على حوزة المعهد الشّرعي الإسلامي سماحة الشّيخ حسين الخشن الّذي قال: "لا يمكن أن أرى أنَّ في الدّين سبباً للتطرّف بل لا بدّ من طرح السؤال حول مصدر التَّطرّف". مضيفاً أنّه : "لو لم يكن فينا قابليّة التّطرّف لما جنحنا إلى ذلك"، والقابلية حسب رأيه نابعةٌ من الفقر والظلم والاستبداد والقمع والاحتلال.. وكذلك من أمرٍ آخر"لا بدَّ أن يكون لدينا الجرأة في الإعتراف به وهو الفهم الخاطئ للإسلام ووفرة نصوص عديدة في التّراث الإسلامي غير معفيّة من الدّسّ والكذب". وأضاف: "ليس العنف مجرّد سلوك خاطئ بل إنّه ثقافة مشوّهة، ولو أنّه كان سلوكاً لأمكن معالجته ولكن علينا أن نواجه التّكفير ليس على أساس أنّه جنحة بل على أساسٍ بنيويّ ثقافيّ". داعياً إلى نشر ثقافتي الرّحمة والرّفق في المجتمعات، انطلاقاً من الأسرة وصولاً إلى الإعلام والحوزات والمؤسسات التربوية..
أمَّا الكلمة الأخيرة فكانت للكاتب والصحافي الأستاذ نصري الصَّايغ الّذي رأى ألا علاقة للدين بالتّطرف إذا نُظِر إلى الدّين كنصّ تأسيسي، "إلا أنَّ المشكلة هي فيما أدخله المتديّنون إلينا"، مشيراً إلى أنَّ التّطرّف هو في صلب السِّياسة فيما أنّ الدِّين منه براء. مشدّداً على أن المشكلة ليست في القراءات الفكرية أو الدينية المتعدّدة، ولكنّها في فرض قراءات النّصوص الدّينيّة التي قد تتطرّف في فهم النّصّ الدّيني وتحوّل فهمها إلى ممارسة. وقال: "العنف لن يتوقف وهو ضروريّ عندما يتجلّى بالمقاومة في حال كان الحقّ مضطهداً، ولكن ممنوع استعماله في الدّاخل بين النّاس أو بين الّذين ينتمون إلى عقائد متنوّعة أو المجموعات الإنسانيةّ الّتي تحمل فكراً مختلفاً لأنّ ثمّة أطراً كثيرة ومتعدّدة لإنتاج الإختلاف المشروع حول الحقائق والمصالح المتباينة".
 

Kassem Kassir

لم يعجبني
0
0
    شــارك الــمـقـال ::         
كلمات دلالية :  
 

التعليقات (0)



 
  اضغط هنا لإضافة تعليق
الاسم: البريد الإلكتروني :
التعليق :
اضف التعليق
 

 مقالات ذات صله ..

 مقالات مختارة..

 الأكثر قرائه ..

 الأكثر تعليقا ..

 آخر الأخبار ..

 آخر التعليقات ..

 
  الخدمات:
أعلن معنا
شارك في الموقع
شريط الأدوات
أقسام أخرى :
المكتبة الصوتية
منتديات جبشيت
سجل الزوار
عن بلدة جبشيت
تواصل معنا :
لإقتراحاتكم و إستفساراتكم
إتصل بنا
أو بريدنا : mail@jebchit.com
 
الحقوق محفوظة لموقع جبشيت ©